خروق أمنية في درعا وشرقي حمص

تتواصل الخروق الأمنية في الجنوب السوري، وقد بلغ واحد منها الذروة قبل أيام، بتفجير عبوة ناسفة في حافلة للجيش غربي مدينة درعا. وشهد أمس عملية استهداف سيارة مدنية في قرية القليعات بمنطقة سعسع، تسببت في استشهاد رجل وطفلة وإصابة ثلاث نساء. وعلى رغم أن المعلومات الأولية أشارت إلى أن قذيفة سقطت على السيارة ما تسبب في احتراقها، أفادت مصادر بأن السيارة أصيبت بصاروخ موجّه لا بقذيفة هاون، من دون أن يتضح مصدر الاستهداف. بالتوازي، استشهد أحد عناصر الجيش  برصاص قناص مجهول على «حاجز المثلث» في بلدة خربة غزالة، بريف درعا.

بعيداً عن الجنوب، تعرض قطار شحن الفوسفات في ريف حمص الشرقي لـ«عمل إرهابي تخريبي»، أدى إلى جنوح القاطرة وعربة الركاب وشاحنة المعايرة وصهريجي فوسفات، واشتعال النيران في القاطرة. كما تسبب العمل في إصابات متفاوتة في طاقم عمل القطار. ووفق بيان النقل السورية، فإن «إرهابيين تسللوا إلى موقع السكة الحديدية بين موقعي الفجوة والبصيرة شرق تدمر، وزرعوا عبوة ناسفة على خط سير القطار القادم باتجاه مناجم الفوسفات في منطقة خنيفيس بريف حمص الشرقي». وقالت الوزارة إن «الورشات الفنية بدأت العمل على إزالة أضرار العمل الإرهابي وإصلاح السكة لإعادة استئناف عمليات النقل».