الخارجية السورية تدعو الرأي العام العالمي للتحرك ضد ممارسات تركيا في سورية

دعت وزارة الخارجية والمغتربين في سورية، الرأي العام العالمي إلى التحرك ضد الجرائم التي نفذتها قوات الاحتلال التركي بأمر من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في الشمال السوري.

ونقلت الوكالة السورية الرسمية للأنباء “سانا” عن مصدر من الخارجية والمغتربين قوله: “تدين الجمهورية العربية السورية بأشد العبارات الاعتداءات الإجرامية التي ترتكبها قوات الاحتلال التركي بحق الشعب السوري والتي كان آخرها الضربات الجوية التي نفذتها أول أمس طائرات بدون طيار على الأحياء السكنية في ريف تل أبيض في الرقة وأدت إلى ارتقاء خمسة شهداء من المدنيين بينهم أطفال وسقوط عدد من الجرحى”.

ولفت المصدر إلى أن تركيا مصرة على خرق كافة الاتفاقيات التي وقعتها بخصوص سورية مع روسيا، حيث قال: “إن النظام التركي وقواته وأدواته من تنظيمات إرهابية ومرتزقة يواصلون ارتكاب جرائمهم بحق الشعب السوري وذلك على الرغم من الاتفاقات التي تم التوصل إليها سابقاً في إطار عملية أستانة وسوتشي ليؤكد أردوغان بذلك مجدداً أنه خارج عن القانون الدولي وأن نواياه وأفعاله القائمة على الاحتلال والعدوان هي أساس كل ما يقوم به بغض النظر عن الالتزامات المترتبة عليه بموجب الاتفاقات المذكورة والقوانين الدولية وميثاق الأمم المتحدة”.

وشدد المصدر على أن الدولة السورية لن تتوانى عن التصدي لهذه الاعتداءات التركية والحد منها، مشيراً إلى أن أولويتها هي الحفاظ على سلامة الأراضي السورية وسيادتها”.

ودعا المصدر في وزارة الخارجية والمغتربين الرأي العام العالمي للتحرك فوراً من أجل إجبار أردوغان على وقف انتهاكاته بحق الشعب السوري والتي تشكل خرقاً صارخاً وخطيراً للقوانين والمواثيق الدولية والإنسانية.

وتشهد مناطق شمالي شرق سورية، اعتداءات تركية بحق المدنيين تسببت بتهجير آلاف المدنيين، إضافة إلى الاعتداء المستمر على الأهالي الذين رفضوا ترك منازلهم تمثلت بسرقة ممتلكاتهم وخطفهم وقتلهم.