شرطة الإمارات تستجيب لطلب الداخلية السورية تسليمها «مموِلاً للإرهاب»

اعتقلت السلطات الإماراتية مؤخراً السوري مهند المصري ،وجاء الاعتقال تلبية لطلب سوري رسمي باعتقاله وتسليمه لدمشق. وأن هذا الاعتقال جاء بتهمة تمويل الإرهاب والقيام بتبييض الأموال لصالح الإرهابيين.

وأكدت مصادر أن فرع الشرطة الجنائية العربية والدولية أو ما يعرف بـ «انتربول دمشق» في وزارة الداخلية السورية طلب إلى الشرطة الإماراتية مطلع شهر تشرين الثاني/نوفمبر الماضي توقيف وتسليم شخصين سوريين تتهمهما دمشق بدعم الإرهاب من بينهما مهند المصري، وأن «إنتربول دمشق» أرسل لشرطة الإمارات مذكرتي توقيف غيابيّتين بحق مهند المصري من مواليد 1984 وشخص آخر من مواليد 1969، بجرم تمويل الإرهاب وفق ما ورد في المذكرة السورية، وعليه أوقفت الإمارات المصري استجابة لطلب الداخلية السورية، بعد أيام قليلة وعلى وجه السرعة.

ويُتّهَم المصري بتأمين تمويل لتنظيم هيئة تحرير الشام من أنشطته التجارية والاقتصادية داخل دولة الإمارات كما يُتهَم بصلته مع زعيم الهيئة أبو محمد الجولاني.

 


كامل صقر