د.محمد شحرور: تجديد الفكر الديني

الجمل ـ يارا انبيعة : يَعتبر الدكتور محمد  شحرور العقل القياسي عقل غير منتج ويعيب على العقل العربي انه عقل قياسي.. ويدعوا الى مغادرته وهذا ما سعى اليه مجددوا عصر التنوير في اوربا وافلحوا الى حد بعيد جدا.

وضع شرحا وتفصيلا جديدا لم يسبقه اليه أحد لمفاهيم الكينونه والسيرورة والصيرورة في كتابه الرابع فقه المرأة فهو مع الحركية وضد السكونية التي تميز المنطق القديم.

وضع وشرح وطبق قوانين الفكر الانسانية في كتابه الاول الكتاب والقران ومن نتائج ذلك هو نقضه لمفهوم الجبرية المقيته ووضع مفاهيم جديدة عن كيفية كتابة الله للاعمار والارزاق والاعمال وانها غير مكتوبة سلفا وكانت اراءه عن علم الله جريئة جدا وواضحة وصريحة.

لا يكاد اي من كتبه يخلو من نقد لمنهج الوعظ والخطابة كمنهج فكري قادر على التغيير وكذلك آراءه بهذا الصدد في عدد من اللقاءات المنشورة على موقعه.له منهج لغوي علمي في البحث يتضمن مفاهيم جديدة لم يطبقها قبله المفكرون المسلمون في تدبر معاني القران ومنها القول بعدم الترادف في اللسان القراني الذي يؤدي الى التوصل لمفاهيم معاصرة تحطم المفاهيم القديمة وبشكل مستمر.

وضع اسساٌ جديدة للمفهوم القرآني للاسلام والايمان فككت المفهوم القديم الذي وضعه المفكرين والفقهاء فقاد ذلك الى الوصول الى مقاصد الله قي كتابة القتال وفرض الجهاد على المؤمنين اكدت بشكل واضح حنيفية الدين وصلاحيتة لكل زمان ومكان وسماحة الملة المحمدية في نبذها للعنف والارهاب وامكنت من الرد على كل من يلصق به هذه التهمه.

توصل الى ان الديمقراطية ركن اساسي من العقيدة الاسلامية فكرا وممارسة وان المسلمين المؤمنين هدموا هذا الركن بوقت مبكر مع الاسف واستبدلوه بالاستبداد في بناء دولتهم على مختلف العصور وبالنتيجة وضعت تفسيرات فقهية لمبادئ الايمان والاسلام تلائم الاستبداد القائم وتنحرف عن المقاصد والمبادئ القرآنية الحقيقية وعاشوا في الاوهام التي ابعدتهم عن ملتهم السمحة لاكثرمن اثني عشر قرنا والى يومنا هذا.

وتراه ايضا ينقض قوانين الماهية القديمة ويسير وفق نظرية الفكر الانساني التي فصلها في كتابه الكتاب والقران. ثم انه جدد وطور مفهوم الاستقراء الواقعي الحديث الذي جاء به فرنسيس بيكون وبن خلدون فتراه ينزل الى ساحة المصحف الشريف ويقف بين الآيات والكلمات ويستنطقها بشكل بديع فتارة هو يرتل الآيات ارتالا ويجعلها تكشف كوامنها وجمالها ودقة محتواها بشكل لم يسبقه احد اليه وتارة يتجول بك بين السور والآيات وكأن كتاب الله بناء كبير متعدد الطوابق يتجول في مختلف غرفه وزواياه شارحا لك جمالية البناء موضحا وظيفة كل غرفة وكل زاوية مبينا سر جمالها ودقة وظيفتها التي كانت غائبة عنك وبشكل لم يسبق له مثيل وهذا هو دأب المهندس البارع الذي يبني بناء جديدا على مفاهيم معمارية وانشائية حديثة فيجعلك تشعر وفي كل مرة كأنك تدخل الى هذا البناء لأول مرة.

اعتقد ان فكر الدكتور شحرور يضع على عاتق العلماء المسلمين والمفكرين المعاصرين مسؤولية علمية وتاريخية تحتم عليهم دراسة هذا الفكر الجديد بشكل جدي وعلى اعلى المستويات إضافة الى إتخاذ التدابير المطلوبه لحمايته من الاقصاء والتهميش.