السعودية تصدر قرآن باللغة العبرية يتماشى مع روايات إسرائيلية

أصدر مجمع الملك فهد للطباعة نسخة سعودية للقرآن الكريم مترجمة باللغة العبرية تحتوي على أكثر من 300 خطأ يعد تحريفاً كمعنى أدق.

وتتمثل النسخة بتحريف أسماء في أغلب الآيات، حيث استبدال اسم المسجد الأقصى المبارك في الآية السابعة من سورة الإسراء "وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ"، باسم "الهيكل" ثم وضع المسجد بين قوسين، تماشياً مع الرواية الإسرائيلية التي تدعي وجود هيكل سليمان أسفل المسجد الأقصى.

مئات الأخطاء التي كُشفت في ترجمة مجمع الملك فهد بالسعودية، لنسخة القرآن الكريم باللغة العبرية، أثارت ردود أفعال واسعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تداول النشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي خبر صدور تلك النسخة العبرية من القرآن الكريم بما حوته من الأخطاء، بمزيج من الاستنكار والغضب، مؤكدين أن هذه "الخطوة هي كارثة".

هذه الخطوة سبقتها زيارة الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي محمد العيسى، الخميس الماضي معسكر "أوشفيتز" النازي، في بولندا، للمشاركة في الذكرى الـ 75 لتحرير سجنائه، وبعد يومين على إعلان ترامب ونتنياهو خطة السلام المقترحة "للسلام بين إسرائيل وفلسطين"، التي لقت ترحيباً من قبل السعودية ومصر والإمارات والأردن.

العيسى، الذي شغل سابقاً منصب وزير العدل السعودي، رافق وفداً، بمناسبة ذكرى تحرير أسرى يهود من المعسكر، حيث احتفى "الإسرائيليون" عبر مواقع التواصل الاجتماعي بهذه الزيارة.

ونشرت الصفحة الرسمية لإسرائيل بالعربية عبر حسابها في تويتر تغريدات قالت فيها: «الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، السعودي محمد العيسى، برفقة وفده يؤدي الصلاة في ذكرى ضحايا المحرقة خلال زيارته لمعسكر الإبادة اوشفيتس.. قتل في هذا المعسكر أكثر من مليون يهودي خلال الهولوكوست».

ونشرت الصفحة صورة للعيسى مع رجل دين يهودي، وعلقت عليها بالقول: «صورة بألف كلمة: ترحاب أخوي يفتح صفحة جديدة في التسامح، رجل الدين السعودي محمد العيسى الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي يزور معسكر الإبادة أوشفيتس لأول مرة ويلتقي برجل دين يهودي».

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أعلن في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في البيت الأبيض، الثلاثاء الماضي خطته المقترحة للسلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وقال إن "هذه هي المرة الأولى التي تجيز فيها "إسرائيل" نشر خريطة مقترحة لخطة السلام الإسرائيلية الفلسطينية"، موضحاً أن خطته تنص على أن "القدس ستبقى عاصمة غير مجزأة لإسرائيل" على حد زعمه.