آخر المواضيع المتعلقة

أرشيف البلدان
أرشيف الأيام
الأجندة

ارتفاع أسعار «الخبز السياحي والكعك والصمّون»

يبدو أن «التموين» عاجزة فعلاً عن إيجاد حلول للازدحامات الكبيرة التي لم تزل ترهق المواطن في انتظاره لساعات أمام الأفران للحصول على «ربطة خبر» لتضاف إلى حجم المعاناة في تأمين أبسط الاحتياجات الأساسية، في الوقت الذي تقف فيه الجهات المعنية مكتوفة الأيدي.

هذا المشهد اليومي أمام المخابز دفع بالبعض للجوء إلى الخبز السياحي أو خبز الصمون لكن بـسعر وصل إلى 10 أضعاف الخبز التمويني!

ومن خلال جولة على بعض الأفران، لوحظ وجود ازدحامات متزايدة عن المعتاد عليها خلال الأيام القليلة الماضية، من دون أي معالجة، حيث اشتكى مواطنون من وقوفهم لساعات طويلة للحصول على المادة، في الوقت الذي تحدث فيه البعض عن ارتفاع كبير لأسعار الخبز السياحي في الأفران الخاصة والذي وصل فيه سعر ربطة الخبز إلى 500 ليرة سورية، وأيضاً سعر خبز الصمون.

على حين اعتبر عدد من المواطنين أن شراء مادة الخبز التمويني بسعر أعلى لكن بوقت أقل، أفضل من فترات الانتظار الكثيرة التي تعيق إنجاز العديد من الأعمال اليومية.

ولفت آخرون إلى أن سعر ربطة «السياحي» ارتفع بمعدل 150 ليرة سورية خلال شهر فقط وسط مبررات غير منطقية، مؤكدين ارتفاع أسعار الصمون والكعك، حيث فاق سعر كيلو الكعك 1000 ليرة في بعض المحال، في الوقت الذي أشار فيه البعض إلى أن بعض المخابز توقفت عن تصنيع الصمون لعدم تناسب سعره الجديد مع التكلفة وذلك «حسب بعض المحلات».

وحول هذا الموضوع كشف مدير المؤسسة السورية للمخابز جليل إبراهيم عن وجود طلب كبير على مادة الخبز، مؤكداً ازدياد استهلاك المادة خلال الأيام القليلة الماضية جراء موجة البرد.

وأشار إبراهيم إلى الحملات المتخذة من الجهات المعنية لمنع انتشار الباعة أمام الأفران وقمع هذه الظاهرة، مؤكداً أن المتاجرة بالمادة تقلصت بنسب كبيرة نتيجة هذه الحملات وشملت مختلف المخابز في المحافظات.

وحول ما تم تداوله عن إمكانية إدراج مادة الخبز ضمن البطاقة الذكية، أوضح إبراهيم أنه لم يصل المؤسسة أي توجه نحو إدراج المادة ضمن البطاقة الإلكترونية.وفي الوقت الذي تحدث فيه البعض عن تخفيض كميات الطحين لعدد من الأفران بمعدل نصف طن، نفى مدير المؤسسة السورية للمخابز وجود أي تخفيض، علما أن المخصصات تختلف من مخبر لآخر حسب الكثافة والطلب ودراسة وضع المخبز من جميع المناحي.

كما نوه بأن الإنتاج من مادة الخبز حالياً يغطي ما تستهلكه البلاد، بحيث أن الإنتاج يفوق الاستهلاك، مضيفاً إن عدد المخابز يصل إلى 200 مخبز على مستوى المحافظات.

في السياق بين مدير تموين دمشق عدي شبلي أن الجولات مستمرة بشكل يومي على مختلف المحال وأي زيادة عن الأسعار المحددة بموجب النشرات الرسمية يتم ضبطه ويغلق المحل في حال عدم الإعلان عن الأسعار أو البيع بأسعار زائدة تفوق الـ20 بالمئة، منوها بضبط عدد من المحال المخالفة خلال الفترة الماضية.

 

 


الوطن