هيئتا الأركان الروسية والسورية تعربان عن قلقهما إزاء تأجيل إجلاء قاطني مخيم الركبان

جددت هيئتا الأركان الروسية والسورية في بيان مشترك إعرابهما عن قلقهما إزاء التأخير في تنفيذ الأمم المتحدة خططها لإجلاء السوريين من مخيم الركبان للنازحين الواقع بجنوب شرقي سورية.


وجاء في بيان مشترك نقلته قناة “روسيا اليوم“: “موقف الأمم المتحدة حيال تأجيل تنفيذ خططها لغاية الآن بخصوص إجلاء السكان الباقين في مخيم الركبان، يبعث على القلق … إذ تقوم الأمم المتحدة بتأجيل تنفيذ خططها حول الركبان باستمرار تحت ذرائع مختلفة”.


ولفت البيان إلى أن آخر هذه الذرائع يتلخص “بوجود معلومات كاذبة حول مزاعم إقدام السلطات السورية باحتجاز سوريين تم إجلاؤهم من المخيم عام 2019”.


وأوضح البيان أن هذه المعلومات مذكورة في مستندات قدمتها منظمات غير حكومية غربية، وتتهم موسكو الولايات المتحدة بعرقلة الجهود الرامية إلى تفكيك مخيم الركبان للنازحين جنوب شرقي سورية من أجل إنهاء معاناة قاطنيه، وإعادتهم إلى ديارهم.


يذكر أن مخيم الركبان يقع قرب الحدود السورية-الأردنية في منطقة التنف، حيث أقامت قوات الاحتلال الأمريكي قاعدة لها، في ظل ظروف معيشية كارثية يعاني منها سكانه، في حين يرى مراقبون بأن الولايات المتحدة تسعى إلى إبقاء سكان المخيم هناك لتأمين مسلحين لحماية محيط القاعدة الأمريكية.