لافروف: لا أظن أن ما يحدث في إدلب سيتم تضمينه في أية مادة من ميثاق الناتو

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، في مؤتمر صحفي مع وزير خارجية لوكسمبورغ، جان أسيلبورن، أنه لا يظن أن ما يحدث في إدلب سيتم تضمينه في أية مادة من ميثاق الناتو.

“هناك أيضًا المادة الخامسة التي تتضمن الحالات التي يتعرض فيها أحد أعضاء الناتو للهجوم، هناك مكتوب (أي هجوم مسلح على دولة أو أكثر من الدول الأعضاء في أوروبا وأمريكا الشمالية يجب أن يعتبر هجوما عليهم جميعا، إذا حدث مثل هذا الهجوم، فإن كلا منهم سوف يساعد العضو أو الأعضاء الذين هوجموا باتخاذ، فورا وبصورة فردية كما بالتعاون مع أعضاء آخرين، الإجراءات التي يرون أنها ضرورية، ومن بينها استخدام القوة المسلحة، لاستعادة الأمن والحفاظ عليه في منطقة شمال الأطلسي). لا أعتقد أن ما يحدث في سوريا، سيتم إدارجه في إحدى الحالات المنصوص عليها في هذا الجزء من معاهدة واشنطن”.


وتوتر الوضع في إدلب بعد أن شن إرهابيو “هيئة تحرير الشام”(المحظورة في روسيا)، في 27 فبراير / شباط، هجومًا واسع النطاق على مواقع القوات السورية. ورد الجيش السوري بإطلاق النار. وفقًا لوزارة الدفاع الروسية، تم قصف العسكريين الأتراك الذين كانوا مع الإرهابيين، وأنه لا ينبغي أن يكونوا هناك.

في وقت سابق، قال حاكم محافظة تركيا الحدودية هاتاي، رحمي دوجان، إن 33 جنديا تركيا قتلوا في إدلب السورية خلال هجوم جوي شنته القوات الحكومية السورية، مما أسفر عن إصابة أكثر من 30 شخصًا.

 


سبوتنيك