ارتفاع في وتيرة عمليات الاغتيال بين المجموعات المسلحة في محافظة إدلب

تتواصل حالة الفلتان الأمني والاقتتال القائم بين “جبهة النصرة” والمجموعات المسلحة الأخرى في محافظة إدلب.

حيث أفاد “المرصد” المعارض بقيام مسلحين مجهولين، الأحد 3/5/2020 بمداهمة مقر عسكري يتبع لما يسمى بـ “فيلق الشام” التابع لقوات الاحتلال التركي ومصادرة جميع محتوياته من أسلحة وسيارات، كما قاموا بتقييد المسلحين المتواجدين في المقر.

وأكد “المرصد”، اندلاع اشتباكات بالأسلحة الرشاشة في منطقة النيرب-سرمين في ريف إدلب، إثر محاولة مسلحين مجهولين اغتيال قائد مجموعة في “فيلق الشام” التابع لقوات الاحتلال التركي، ما تسبب بإصابة مسلح على الأقل، بينما هرب مسلحي المجموعة المهاجمة سالكين الطرق الفرعية في المنطقة.

وقبل أيام اقتحم مسلحون يتبعون لـ”جبهة النصرة” قرية السحارة في ريف حلب الغربي، لاختطاف متزعم مجموعة مسلحة من أمام منزله في القرية، لكن العملية لم تنجح.

وازدادت حالات القتل والاختطاف بين المجموعات المسلحة في محافظة إدلب خلال الأيام الأخيرة على خلفية رفض بعضها للاتفاق الروسي – التركي بخصوص فتح طريق “M4” في حين تؤيد المجموعات المسلحة التابعة لتركيا هذا الاتفاق.