موسكو ودمشق تصعّدان ضدّ واشنطن من بوابة الركبان واليعربية

صعّدت موسكو ودمشق خطابهما في وجه الضغط الأميركي المكثّف على الحليفين، من بوابة دخول المساعدات الإنسانية إلى مخيم الركبان على الحدود الأردنية ــ العراقية، وعبر معبر اليعربية في أقصى شمالي شرقي سوريا.

وقال بيان لمركز التنسيق الروسي ــ السوري المشترك، اليوم، إن القيادة الأميركية «بدلاً من مساعدة الشعب السوري في محاربة وباء فيروس كورونا، ترفض رفع العقوبات عن الجمهورية العربية السورية؛ وهو ما يصعّب توفير المعدات الطبية اللازمة، بما في ذلك أجهزة التنفّس الاصطناعي والأدوية ومعدات الحماية الشخصية».

ولفت البيان إلى «الحملة الأميركية المتواصلة لإقناع المجتمع الدولي بمسؤولية السلطات السورية عن تفاقم الوضع الوبائي في مخيم الركبان للاجئين»، معتبراً أن «الهدف الذي تسعى إليه الولايات المتحدة واضح، وهو مواصلة إمداد المسلحين الذين تسيطر عليهم، من خلال مساعدات الأمم المتحدة الإنسانية».

وقال إن وسائل الإعلام الموالية لواشنطن تنشر بنشاط «معلومات نشرها متشدّدون من جماعة مغاوير الثورة... تقول إن روسيا وسوريا منعتا عبور قافلة مساعدات خاصة بشهر رمضان، وذلك بهدف تجويع سكان المخيم».ووفق البيان المشترك، فإن مسلّحين فرّوا من منطقة التنف في 14 نيسان الماضي، أكدوا أن «غالبية المساعدات الإنسانية التي تقدمها الأمم المتحدة إلى مخيم الركبان، يتم توزيعها من قبل قادة الجماعات المسلحة. وهو ما بدفع المدنيين إلى شراء الأدوية والأساسيات من العصابات على نفقتهم الخاصة وبأسعار مبالغ فيها».

ورأى المركز المشترك أن «الولايات المتحدة التي تحتل بشكل غير قانوني أراضي دولة عضو في الأمم المتحدة، ملزمة برعاية السكان المدنيين داخل حدود سيطرتها، كما يقتضي القانون الإنساني الدولي (...) وإن إحجام الجانب الأميركي عن تقديم المساعدة بشكل مستمر للمخيم، يقتضي العودة السريعة لتلك المنطقة المحتلة إلى سيطرة الحكومة الشرعية».
«الصحة العالمية» أيضاً

أعاد البيان التركيز على معبر اليعربية وعلى محاولة الجانب الأميركي «استعادة النظام القديم لآلية المساعدات عبر الحدود، عبر افتتاح معبر اليعربية غير المنضبط على الحدود السورية العراقية بالقرب من حقول النفط التي استولى عليها الأميركيون».

واعتبر أن ذلك يتم لتحقيق مصلحة خاصة لواشنطن، مضيفاً أن «منظمة الصحة العالمية متورّطة في هذا النشاط، إذ زعمت في تقرير لها أنه من أجل مواجهة الوباء بشكل فعّال، يجب استعادة الإمدادات المستدامة عبر الحدود، بما في ذلك من خلال معبر اليعربية الحدودي».

وقال إن «الأهداف الحقيقية لسياسة الغرب العدوانية في قضية فتح معبر اليعربية (...) هي ضمان عبور الأسلحة من دون عوائق للتشكيلات الكردية التي يسيطر عليها الجانب الأميركي، وتصدير الأميركيين للنفط السوري بشكل غير قانوني».

 



الأخبار