موسكو: العناصر الإرهابية تستغل كورونا لتكثف نشاطاتها في سوريا والعراق

حذر نائب وزير الخارجية الروسي، أوليغ سيرمولوتوف، من أن العناصر الإرهابية تكثف أنشطتها في الشرق الأوسط، وعلى الأخص في سوريا والعراق، مستغلة في ذلك انتشار وباء كورونا.

وقال سيرمولوتوف إن الخلايا النائمة للمنظمات الإرهابية لم تختف من الدول الأوروبية على الرغم من نظام التباعد الاجتماعي المفروض، وعدم وجود حشود كبيرة للناس هناك، بحسب مانقلت وسائل إعلام روسية.

وأضاف أن ما يثير القلق بشكل خاص في هذا الصدد، هو الوضع في عدة مناطق في إفريقيا، وفي عدد من المناطق الأخرى في العالم.

وقال نائب وزير الخارجية الروسي: “على سبيل المثال، تسعى المنظمات الإرهابية لكسب نقاط مستغلة تفشي الوباء، وذلك بالتكثيف الحاد لأنشطتها في منطقة الشرق الأوسط، لا سيما في سوريا والعراق”.

وأعرب سيرمولوتوف عن أمله في أن “لا يفقد المجتمع الدولي تماسكه وحزمه في الحرب المشتركة ضد الإرهاب، في ظل تفشي فيروس كورونا”.

وكانت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية أعلنت أن تنظيم “داعش” في العراق يستغل الإجراءات الحكومية من حظر وإغلاق خشية تفشي فيروس كورنا لمضاعفة هجماته، إذ شهد الأسبوع الماضي عدة هجمات شملت العديد من المناطق في الشمال والغرب والشرق.