الاحتلال التركي يدخل أطنان من الكتل الإسمنتية لإقامة جدار عازل في ريف الحسكة

في محاولة جديدة لتثبيت احتلالها لأراضي الشمال السوري، أدخلت قوات الاحتلال التركي مساء أمس قافلة من الشاحنات المحملة بمواد لوجستية لتعزيز نقاطه وإنشاء جدار عازل في ريف مدينة رأس العين شمال غرب الحسكة.

وأدخل الاحتلال التركي عشرات الشاحنات مساء أمس عبر قرية السكرية في ريف رأس العين الشرقي بالقرب من الحدود التركية محملة بكتل اسمنتية ومواد لوجستية متنوعة.

واتجهت الشاحنات نحو قرية باب الفرج القريبة من الحدود التركية ويتوقع استخدامها لإقامة جدار عازل في المنطقة.

وأضافت أن ذلك يأتي في إطار “محاولات الاحتلال التركي لفرض الأمر الواقع في المناطق التي احتلها مع مرتزقته من التنظيمات الإرهابية”.

وفي بدايات العام الفائت أقدمت قوات الاحتلال التركي على إقامة جدار اسمنتي بطول مئات الكيلومترات في محيط مدينة عفرين في ريف حلب الشمالي لعزلها عن محيطها.

ويرى مراقبون أن تلك الإجراءات التي تقوم بها قوات الاحتلال التركي تعكس خطة تركيا لاقتطاع تلك الأجزاء من الأراضي السورية في المستقبل وسط مساعيها لتغير الديموغرافيا السكانية فيها وإنهاء هويتها الأصلية.