ضحايا مدنيون إثر القصف التركي على مناطق مختلفة في شمال العراق

قضى 6 مدنيين وأصيب آخرون إثر القصف التركي الذي استهدف مناطق متفرقة شمال العراق.


ووفقاً لموقع “الميادين”، فإن 3 مدنيين قضوا في قصف نفذته مقاتلات تركيّة قرب حدود قضاء العمادية، فيما قضى 2 في قصف طال قرية سيدا التابعة لمنطقة ريكان.

وعُثر على جُثمان شاب في قرية بمحافظة دهوك، قضى نتيجة القصف التركي أيضاً.

من جهة ثانية، دعت حكومة إقليم كردستان العراق، أنقرة إلى “احترام السيادة الوطنية”، وشجبت الهجمات التي أودت بحياة عدد من المواطنين في المناطق الحدودية، فيما طالبت حزب العمال الكردستاني بإخلاء تلك المناطق وعدم خلق التوترات، مؤكدةً حرصها على إقامة علاقات وديّة مع دول الجوار، ورفضها أن تكون أراضي الإقليم “مُنطلقاً لِمهاجمة أي دولة”.

بدوره، المتحدث باسم الخارجية العراقية أحمد الصحاف أكد لـ “الميادين”أمس الجمعة، أن الجانب العراقي سلّم السفير التركي مذكرتي احتجاج رفضاً للعملية.

وأطلقت القوات التركية منذ أيام، عملية عسكرية تحت مسمى “مخلب النمر”، تستهدف مواقع حزب العمال الكردستاني شمال العراق.

تجدر الإشارة إلى أن المئات من مواطني مدينة السليمانية تظاهروا أمس الجمعة، تنديداً بالهجمات التركية العسكرية في إقليم كردستان العراق، واصفين إياها بـ “الهمجية وتدخل سافر بالسيادة العراقية”.