مساعد رئيس البرلمان الإيراني يحذر السعودية معتبراً أنها تلعب بالنار

حذر مساعد رئيس البرلمان الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، السعودية من التطبيع مع الكيان الإسرائيلي، وذلك خلال كلمة له في مراسم تأبين الأمين العام السابق لحركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية رمضان عبد الله شلح.

ووفقاً لموقع “إيران بالعربي”، فإن عبد اللهيان أكد أن التطبيع مع العدو الإسرائيلي، لن يقدم المساعدة للسعودية والبحرين ولن يضمن الأمن لهما ولا للمنطقة.

وأردف كلامه قائلاً: “على السعودية أن تعلم بأن التطبيع مع الكيان الصهيوني لعب بالنار “.

وأضاف المسؤول الإيراني: “هناك قواسم مشتركة كثيرة بين الشهيد القائد قاسم سليماني والفقيد شلح لاسيما اهتمامهما بوحدة الأمة الإسلامية.. الشهيد سليماني والفقيد شلح كانا ينظران إلى قضية فلسطين من بعدها العالمي.. الفقيد شلح يعتبر الكفاح ضد الكيان الصهيوني يقتصر على طريق المقاومة، ونظرة الشهيد سليماني أيضاً كانت كنظرة الفقيد شلح والسيد نصر الله في إنشاء حركة ثقافية مناهضة للصهيونية”.

وختم مساعد رئيس البرلمان الإيراني كلامه قائلاً: “ننصح بعض الحكام العرب بعدم الوقوف في الاتجاه المعاكس لقضية فلسطين فتحرير القدس وعد إلهي وكلام القائد الخامنئي في هذا الشأن نابع من تجاربه في المقاومة”.

تجدر الإشارة إلى أن السعودية تواصل تبعيتها للولايات المتحدة الأمريكية، وظهر ذلك مؤخراً من خلال المضي نحو تطبيق صفقة دونالد ترامب المعروفة باسم “صفقة القرن” والتطبيع مع الكيان الإسرائيلي، إلا أن المحللين السياسيين والمراقبين رؤوا أن “التحالف الخليجي – الإسرائيلي هو تحالف لن يقلب المعادلات لصالح الخليج، ولن يحقّق نتائج استراتيجية مضمونة، لكونه هشاً، ولا يملك مقومات القوة.. مخطئ من يعتقد أن الإيرانيين سيقفون مكتوفي الأيدي في حال وجود الإسرائيلي على الضفة الأخرى من الخليج”.