مسلحون مدعومون تركياً يحرقون أراضٍ زراعية في الباب شرق حلب

نفّذت المجموعات المسلحة المدعومة تركياً، ليلة أمس الاثنين، اعتداءات مكثفة باتجاه قرية “البويهج” في ريف منطقة الباب شرق حلب، عبر استهداف القرية ومحيطها بالرصاص المتفجر ورصاصات القنص.

وفصّلت مصادر أهلية  بالقول إن المجموعات المسلحة بادرت إلى “استهداف القرية انطلاقاً من مواقعها في قرية الكريدية، بوابل من الرصاص المتفجر ورصاصات القنص، التي سقط معظمها في الأراضي الزراعية التابعة للبويهج، ما أدى إلى اندلاع النيران ضمن رقعة واسعة من تلك الأراضي بما فيها من محاصيل وأشجار مثمرة”.

المصادر أكدت بأن أفراد من قوات الاحتلال التركي شاركوا في تنفيذ الاعتداءات باتجاه القرية التي يسيطر عليها مسلحو “مجلس الباب العسكري” التابع لـ “قسد”، في حين أسفرت الاستهدافات إلى جانب احتراق الأراضي الزراعية عن إصابة مدني بجروح بليغة أثناء محاولته إخماد النيران التي اندلعت في أرضه.

ونفت مصادر  ما تم تداوله حول حدوث هجوم باتجاه القرية تزامناً مع الاعتداءات، مؤكدة أن ما حدث كان مقتصراً على الاستهدافات البعيدة.

ودأبت قوات الاحتلال التركي والمجموعات الموالية لها خلال الفترة الماضية، منذ دخول موسم الحصاد، على استهداف القرى القريبة من مناطق سيطرتها في ريفي حلب الشمالي والشرقي، حيث غالباً ما تتركز تلك الاعتداءات باتجاه الأراضي الزراعية بغية حرمان المدنيين من حصاد محاصيل أراضيهم، كما كان حدث في وقت سابق ضمن الأراضي الواقعة في ريف منطقة عفرين الشرقي.

 

 

 


زاهر طحان