تفجير جديد يوقع ضحايا ومصابين في مدينة عفرين شمال حلب

انفجرت ليلة أمس عبوة ناسفة وسط مدينة عفرين في ريف حلب الشمالي، الخاضعة لسيطرة المجموعات المسلحة المدعومة تركياً، ما أودى بحياة 3 وتسبب بإصابة 3 آخرين بجروح متفاوتة الخطورة.

وذكرت مصادر أهلية بأن العبوة انفجرت مع حلول الساعة العاشرة من ليل أمس الجمعة، قرب مدرسة ميسلون الواقعة وسط مدينة عفرين والتي حولتها المجموعات المسلحة إلى مقرٍ لها.

وأودى الانفجار الذي وصفته المصادر بالضخم، في ظل الكمية الكبيرة من المواد المتفجرة التي احتوتها العبوة، بحياة مدنيين اثنين، وأسفر عن مقتل مسلح من الذين كانوا داخل المدرسة، كما أصيب 3 مدنيين آخرين بجروح استدعت نقلهم إلى مشفى عفرين لتلقي العلاج.

كما أسفر الانفجار عن وقوع أضرار مادية كبيرة لحقت بالمنازل والأبنية المجاورة للمدرسة، في حين سارعت المجموعات المسلحة إلى فرض طوق أمني حول مكان التفجير ونفّذوت حملة تفتيش واسعة ضمن الأبنية المجاورة، تحت ذريعة البحث عن منفذي العملية.

ولم تتبنّ أي جهة تنفيذ عملية التفجير، في حين تشير المعطيات والترجيحات إلى مسؤولية عناصر “قوات تحرير عفرين- الوحدات الكردية” عن التنفيذ وخاصة أن العملية كانت تستهدف مقر المسلحين الموجود في المدرسة.

وتشهد مناطق سيطرة المجموعات المسلحة المدعومة تركياً، سلسلة من عمليات التفجير التي أودت خلال الأشهر الماضية بحياة عشرات المدنيين وأسفرت عن إصابة المئات، وخاصة في مدينة عفرين التي كانت شهدت قبل أشهر قليلة انفجار صهريج محمل بالوقود قرب السوق الشعبي ما أدى إلى حينها إلى وقوع ما يزيد عن 150 ضحية ومصاباً معظمهم من المدنيين.

 

 


زاهر طحان