شهادات صادمة لموظفي القنصلية السعودية بإسطنبول حول مقتل خاشقجي

قدّم موظفون بالقنصلية السعودية في إسطنبول، إفادات أمام المحكمة التي عقدتها تركيا «غيابياً»، الجمعة، حول مقتل الإعلامي السعودي جمال خاشقجي مطلع تشرين الأول 2018.

ووصفت عاملة تنظيف وعامل تقني إضافة إلى سائقين منعوا من دخول مقر القنصلية أو طلب منهم عدم الحضور إلى العمل في الثاني من تشرين الأول 2018 وفقاً للإفادات أنه كانت هناك أحداث غريبة يوم مقتل خاشقجي، حسب وكالة «سي إن إن».

من جانبه قال زكي ديمير العامل التقني بالقنصلية إنهم قالوا له إن هناك أعمال تجديد في منزل القنصل السعودي، محمد العتيبي، وبعدها طلب منه الحضور بعد الساعة الثانية ظهراً.

وقال ديمير: «كان هناك 5 أو 6 أشخاص منعوني من الدخول عبر البوابات الثلاث، طلبوا مني أن أشعل التنور (الفرن) كان هناك جو من الارتباك، أشعلت التنور وبدؤوا يتحدثون بعضهم مع بعض، مازحتهم وقلت لهم إن سقطتم في التنور فستصبحون كباباً، وبعدها غادرت».

وبدوره قال هاكان غوفين، سائق القنصل للمحكمة إنه اصطحب القنصل العتيبي وعائلته إلى المطار في الـ8 من تشرين الأول 2018، في شهادة أرفقت مع شهادات الآخرين ضمن لائحة الاتهام التي تعرض تفاصيل وأحداث ما قبل دخول خاشقجي بعد ظهر الثاني من تشرين الأول لاستلام أوراق تسمح له بالزواج من خطيبته، خديجة جنكيز، ولم يخرج بعدها.

بينما قال محامو المتهمين الـ20 بالقضية، الذين عينوا من نقابة المحامين في تركيا إنهم لم يتمكنوا من الوصول إلى المتهمين.

ووافقت محكمة العقوبات المشددة في إسطنبول، على قبول لائحة الاتهام التي قدمتها النيابة العامة التركية ضد 20 مواطناً سعودياً، منهم سعود القحطاني، المستشار السابق بالديوان الملكي السعودي وأحمد عسيري النائب السابق لرئيس الاستخبارات في المملكة، على خلفية جريمة قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

 


«وكالات»