مدير مشفى المواساة: معظم حالات الإصابة بالكورونا في سوريا أعراضها خفيفة

مدير عام المواساة: معظم حالات الإصابة بالكورونا في سوريا أعراضها خفيفةتحدث مدير مشفى المواساة، د. عصام الأمين، حول ترشيد استقبال الحالات في المشافي التابعة لوزارة التعليم العالي، مؤكداً أن وزارة التعليم العالي قد أصدرت تعميماً بترشيد استقبال الحالات في المشافي التابعة لها.

وأوضح الأمين في تصريح لإذاعة "شام إف إم"، أنه يوجد في مشفى المواساة ٣٥ غرفة عزل، وأن الحالات الباردة تُقيّم وعلى أساس النتائج إما يتم استقبالها أو تأجيلها، مشيراً إلى أن الطاقة الاستيعابية داخل مشفى المواساة، ٨٢٠ سريراً و٤٠ سريراً بالقسم الخاص، وأن الحالات الشديدة يتم استقبالها بالمشفى، أما المسحات فتؤخذ في المواساة وترسل إلى وزارة الصحة للحصول على النتائج.

وقال الأمين: "عندما نتحدث عن موضوع أجهزة التنفس الصناعي "منفسة" يجب حسابها بالقطاع الصحي الكامل في سوريا، فعلى مستوى مشفى المواساة يوجد ١٤ جهاز، وبمشفى الأسد الجامعي تقريباً نفس العدد، وعند حدوث توسع وزيادة عدد الحالات من الممكن تدخّل كل من مشفى جراحة القلب و مشفى التوليد ومشافي القطاع الخاص للاستعانة بأجهزة التنفس الصناعي الموجودة لديهم.

من جهة أخرى، بين الأمين أن فايروس كورونا له أربع درجات، خفيف، متوسط، شديد، حرج، والمستوى الخفيف يحتاج لـ حجر منزلي بغرفة معزولة واتباع الوسائل الوقائية مع البروتوكول العلاجي، وفي حال تطورت الحالة يتم مراجعة المشفى والحالات المتوسطة مثل الخفيفة تقريباً. مبيناً أن معظم حالات الإصابة بسوريا أعراضها خفيفة، والحالات الشديدة موجودة لكن الأمور حتى الآن مقبولة، ويجب دائما الاستعداد للأسوأ مهما كانت الحالة.