الموت يغيب مروان محفوظ صاحب الحنجرة الذهبية.

الموت يغيب مروان محفوظ صاحب الحنجرة الذهبية.

غيب الموت ظهر يوم أمس الفنان العربي الكبير مروان محفوظ صاحب الحنجرة الذهبية في مشفى الأسد الجامعي بدمشق بعد إصابته بفيروس كورونا.


رحيله المحزن كان ضربة موجعة للفن الحقيقي ستترك خلفها ثغرة لا تعوض وأن اسمه الكبير سيعيش إلى الأبد في ذاكرة ذواقة الغناء العربي الأصيل.

غنى الراحل محفوظ للعديد من كبار المؤلفين والملحنين منهم وديع الصافي وفيلمون وهبي وإلياس رحباني وسهيل عرفة وجوزيف أيوب وعبد الفتاح سكر وغيرهم.. ومن الشعراء.. الأخوان رحباني وموسى زغيب وعبد الجليل وهبي وعيسى أيوب وبطرس ديب وغسان مطر وزياد رحباني ومصطفى محمود وغيرهم.. واشترك صاحب اغنية (بلادي خضرا) مع الأخوين رحباني في كل المسرحيات التي قدماها من عام 1965 إلى عام 1973 منها (دواليب الهوا) و(أيام فخر الدين) و(هالة والملك) و(الشخص) و(يعيش يعيش) و(صح النوم) و(ناس من ورق) و(المحطة) و(قصيدة حب) وغيرها.

وبين أعوام 1969 و1974 عمل أيضاً مع المخرج ريمون حداد في بيت الدين في مسرحيات كتبها إلياس الرحباني وايلي شويري وغيرهم بمشاركة فنانين كبارأمثال.. وديع الصافي ونصري شمس الدين وهدى حداد وجورجيت صايغ وملحم بركات وايلي شويري منها مسرحية وادي الغزار وأيام صيف وجوار الغيم ومدينة الفرح وموسم الطرابيش ومسرحية نوار لكاتبها غسان مطر حيث شارك ببطولتها مع ملكة جمال العالم السابقة جورجينا رزق.

وفي السينما خاض الراحل  تجارب سينمائية عدة منها فيلم الأخوين رحباني (سفر برلك) وقام ببطولة فيلم (فتيات حائرات).