توقيف سوريين يزوران فحوصات PCR للعبور خارج لبنان؟

ألقت قوى الأمن الداخلي اللبناني القبض على شخصين من الجنسية السورية يقومان بتزوير فحص PCR الخاص بفيروس كورونا بنتيجة سلبية مقابل مبالغ مادية.

وفي بيان للمديرية جاء فيه «توافرت معلومات لدى شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي حول قيام شخصَين مجهولَين بتزوير تقارير لفحوصات فيروس كورونا (PCR) بنتيجة سلبية، من خلال تزوير الاسم وتاريخ الميلاد لصالح أشخاص، لم يخضعوا لهذه الفحوصات، وذلك مقابل مبالغ مالية، لكي يتمكن هؤلاء الأشخاص من مغادرة الأراضي اللبنانية».

وأشار البيان أنه «نتيجة البحث والتحري، تمكّن عناصر الأمن الداخلي من تحديد هويتَي المتورطَين بهذه العمليات، وهما: ر. م. (مواليد عام 1995، سوري)، ق. م. (مواليد عام 1993، سوري) وإلقاء القبض عليهما في منطقة الحازمية».

وخلال تفتيش منزلهما ضُبط بحوزتهما مجموعة فحوصات (PCR ) وعددها /14/ فحصاً مزوّراً، وهاتف خلوي عُثر في داخله على صور لـ /100/ فحص (PCR ). وبالتحقيق معهما، اعترفا بقيامهما بتزوير الفحوصات لصالح أشخاص لم يخضعوا لها، وذلك من خلال تزوير فحص (PCR) رسمي صادر عن مستشفى بيروت الحكومي، وإجراء تعديلات على الأسماء والتواريخ، وبيعها إلى إشخاص من التابعية السورية لقاء مبالغ مالية تتراوح بين /40/ و/60/ ألف ليرة لبنانية للفحص الواحد، ليتمكنوا بواسطتها من المغادرة إلى #سوريا.

كما اعترفا أنهما قاما ببيع حوالي /100/ فحص (PCR) مزوّر إلى مواطنيهما. وقد أجري المقتضى القانوني بحقهما، وأودعا مع المضبوطات المرجع المختص، بناءً على إشارة القضاء.