توجيه الاتهام في أكبر عملية اختراق لحسابات تويتر

وجّهت محكمة أمريكية في ولاية فلوريدا اتهاماً لشاب أمريكي يبلغ من العمر 17 عاماً، يُشتبه في أنه العقل المدبر لقرصنة حسابات شخصيات معروفة على موقع تويتر منتصف تموز، بحسب وسائل إعلام أمريكية.

وأوقف الشاب غراهام إيفان كلارك في تامبا بولاية فلوريدا صباح الجمعة، واتُهم في واحدة من من أكثر الاختراقات الأمنية البارزة في السنوات الأخيرة، فيما قال حساب وزارة العدل الأمريكية إن العملية تمّت بالاشتراك مع اثنين آخرين، هما ماسون شيبارد، من بوغنور ريجيس في بريطانيا، ونيما فازلي من أورلاندو في ولاية فلوريدا.

وأرسل المخترقون تغريدات وهمية في 15 تموز من حسابات الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما والمرشح الديقراطي جو بايدن، وعدد من أصحاب المليارات في مجال التكنولوجيا، بما في ذلك الرئيس التنفيذي لشركة أمازون جيف بيزوس ، ومؤسس شركة مايكروسوفت بيل غيتس، والرئيس التنفيذي لشركة تسلا إيلون ماسك.

وعرضت التغريدات إرسال 2000 دولار لكل 1000 دولار يتم إرسالها إلى عنوان مجهول، عن طريق عملة بيتكوين الإلكترونية، ونتيجة لذلك، حصل القراصنة على أكثر من 100 ألف دولار خلال يوم واحد.