7 طرق سهلة وممتعة ولذيذة لتحسين صحتك هذا الصيف

مع حلول أيام الصيف الأكثر سخونة، قد يكون هذا الوقت الفترة المناسبة لك للحفاظ على صحتك ولياقتك.

ورغم أن العديد منا تناول كميات كبيرة من الوجبات الخفيفة كطريقة للتكيف مع الضغوط المرتبطة من قضاء الوقت في المنزل، فإنه من المهم ألا نحكم على أنفسنا بسبب الطرق التي اخترناها للتكيف في هذه الأوقات المضطربة.

وبدلاً من ذلك، اعتبر كل يوم فرصة جديدة لإجراء تعديلات بسيطة جداً على روتينك اليومي.

وإليك 7 نصائح لتساعدك في عيش حياة صحية بشكل أكبر: 

اشرب الماء

يساعد شرب الماء في الحفاظ على صحتنا، وهو مهم  بشكل خاص خلال فترة الصيف التي نفقد خلالها المزيد من السوائل عبر التعرق.

ولمساعدتك على تلبية احتياجات جسمك للسوائل، حاول أن تشرب ما لا يقل عن 12 أونصة (0.40 لتر تقريباً) من الماء مع كل وجبة تتناولها. 

ولجعل شرب الماء أكثر متعة، امزج الماء بالفاكهة، مثل شرائح البرتقال أو الليمون على سبيل المثال، أو أعشاب مثل النعناع أو حتى إكليل الجبل.

تحرك!

قم بنشاطات مختلفة مثل الجري.

ويساهم النشاط البدني المنتظم في تقوية عظامك، وتقليل خطر الإصابة بالمرض، والحفاظ على وزن صحي.

وإلى جانب القيام برياضات مختلفة مثل المشي، والركض، وركوب الدراجة، تعطيك أنشطة مثل البستنة وغسل سيارتك فرصة لإنجاز مهام ضرورية مع القيام بأنشطة بدنية في الوقت ذاته.

اعثر على بدائل للكربوهيدرات


اعثر على بدائل أكثر صحية للمعكرونة العادية.


ومن شأن استبدال الكربوهيدرات النشوية مثل الأرز الأبيض، والمعكرونة العادية، أو البطاطا مع مكونات ذات كربوهيدرات أقل أن تزيد الألياف في جسمك، مع التقليل من السعرات الحرارية أيضاً. 

ويمكنك أن تجرب استخدام معكرونة الحمص أو العدس بدلاً من المعكرونة العادية، وتناول أزر الحمص بدلاً من الأرز الأبيض.

تناول الأطعمة ذات الكربوهيدرات المنخفضة مع البروتين

يُعد سمك السلمون من المصادر الغنية بـ"أوميغا 3".

ويساعدنا إضافة البروتين إلى وجباتنا على الشعور بالامتلاء، ويؤدي ذلك لاستهلاك سعرات حرارية أقل مقارنةً بالوجبات التي تشتمل على الكربوهيدرات والدهون فقط.

ويُعد المحار، والفاصوليا، والعدس، والأسماك الغنية بـ"أوميغا 3" من الأطعمة الغنية بالبروتين.

لا تتجاهل الألياف


يُعد العدس، والبازلاء، والفاصوليا مصادر جيدة للألياف.

وتساعد الألياف أيضاً على الشعور بالشبع، وتخفيف الوزن، وخفض مستوى الكولسترول، إضافةً لقدرتها على تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب، ومرض السكري من النوع 2، وسرطان القولون والمستقيم.

وتُعد وجبة الشوفان مع التوت بمثابة مصدر رائع للألياف، كما يمكنك تناول الخوخ المجفف، أو الموز كوجبة خفيفة لتزويد جسمك بها.

اختر وجبة تستمتع بها كل يوم


ليس من الضرورة تجنب أطعمتك المفضلة بشكل كلي.


هل الشوكولاتة السوداء مفيدة لصحتك؟

وسواءً تناولت كأساً من النبيذ، أو كوباً من المثلجات قليلة الدسم، أو القليل من الرقائق المفضلة لديك، أو حتى قطع من الشوكولاتة الداكنة، فإنه يمكن لهذه الوجبات أن تكون جزءاً من خطتك اليومية. 

ويُعد حرمان نفسك من وجباتك المفضلة بمثابة أمر غير واقعي، وقد يؤدي إلى نتائج عكسية مثل الإفراط في تناول هذه الأطعمة عند مصادفتها بشكل غير متوقع.

حدد وقت معين تتوقف فيه عن تناول الطعام

حدد وقتاً محدداً لإغلاق المطبخ.

وبفضل الإيقاع اليومي لأجسادنا، يزيد تناول الطعام في وقت متأخر في الليل من احتمال زيادة الوزن.

ولذلك، يمكنك اختيار الوقت الذي ستتوقف فيه عن تناول الطعام خلال اليوم، ويفضل أن يكون ذلك قبل ساعتين على الأقل من موعد النوم.

وإذا شعرت بالجوع قبل وقت النوم، حاول أن تفرش أسنانك أو أن تستخدم غسول الفم.