التغني بالضبوط “لا يغني و لا يسمن من جوع”

تتغنّى وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك بكثرة الضبوط التموينية، لعلها تقنع المستهلك بأنها تقوم بدورها على أكمل وجه، لكن هذه الضبوط في الحقيقة “لا تغني ولا تسمن من جوع!”، في وقت لازالت الأسعار تحلّق وجشع وتحكم التّجار مستمرين، وعندما يأتي الخبر من مديرية “حماية المستهلك” في ريف دمشق بأنها نظمت 1044 ضبطاً تموينياً خلال الشهر الماضي، فهذا يؤكد الفلتان الكبير في الأسواق،.

بيّن مدير “التجارة الداخلية وحماية المستهلك” في ريف دمشق، لؤي السالم، أنه تمّ سحب 87 عينة ليصبح مجمل الضبوط 1131 ضبطاً، وقد تنوّعت هذه الضبوط لتشمل الأفران والمحروقات والاتجار بالدقيق التمويني والخبز والمواد مجهولة المصدر، إذ تمّ تسجيل 78 ضبطاً لمواد مجهولة المصدر، كما تمّ إغلاق 97 محلاً، لافتاً إلى أنه تمّت مصادرة 15300 كيلو غرام من الدقيق التمويني، إضافة إلى 12 ألف ليتر مازوت، كما تمّ تنظيم 52 ضبطاً للأفران و9 ضبوط محروقات و35 ضبطاً لمواد منتهية الصلاحية.

وأكد السالم أن المديرية جاهزة لمعالجة أية شكوى على مدار 24 ساعة، إذ تمّ تسجيل 175 شكوى واردة ومعالجتها خلال شهر حزيران الماضي، مشيراً إلى أن المديرية تركز بشكل كبير على ضبط المواد مجهولة المصدر وكلّ مخالفة يمكن أن تؤثر على صحة المواطنين.

 

 


البعث