إدلب: مقتل أكثر من 10 مسلحين قياديين إثر استهداف مقرهم من قبل الطيران السوري

قُتل عدد من قياديي المجموعات المسلحة إثر استهدافهم من قبل الطيران الحربي السوري بغارات جوية حققت إصابات مركزة وذلك بعدما رصدت أجهزة الاستطلاع تحركات معادية حول أحد مقراته العسكرية.

ونقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية عن مصدر عسكري قوله أمس الأربعاء: “إن أجهزة الاستطلاع رصدت تحركات معادية حول أحد المقرات ضمن إحدى المزارع المنعزلة غربي مدينة إدلب، بعدما شهدت حركة دخول وخروج عدد من الآليات وسيارات دفع رباعي، ما استدعى تدخل الطيران الحربي عبر 4 غارات متتالية على المقر، أسفرت عن تدميره بشكل كامل ومقتل كل من بداخله”.

كما نقلت الوكالة عن مصدر محلي من المنطقة ذاتها أن المقر الذي تم استهدافه يوم الأربعاء غربي مدينة إدلب، هو عبارة عن غرفة عمليات تم اعتمادها من قبل “جبهة النصرة” المدرجة على قائمة “الإرهاب” العالمية كأحد المقرات المخصصة لبعض النشاطات الاستثنائية.

وأضاف المصدر أنَّ الاستهداف الجوي أتى بعد حركة كثيفة لسياراتٍ رباعيّة الدّفع في محيط المقر تعود إلى قياديين في تنظيمي “جبهة النصرة” و”حراس الدين”، حيث كان من المقرّر عقد اجتماع تنسيقي بين الطرفين لمناقشة التطورات الميدانية على الأرض.

وأكد المصدر أنَّ 11 قيادياً في التنظيمين قتلوا جراء الغارات وتم التعتيم بالكامل على جنسياتهم، فيما أصيب آخرون، وتم تدمير المقر بشكل شبه كامل.

يشار إلى أنه سبق أن أكد مصدر عسكري سوري أن قيادة الجيش السوري المتواجدة على خطوط النار في ريف إدلب تلقت تعليمات برفع الجاهزية والاستعداد الكامل تحسباً لأي تصعيد يحدث خلال الأيام القادمة.