بعد إصابة متطوع بمرض غامض.. استئناف التجارب على "لقاح أوكسفورد"

بعد توقفها نتيجة إصابة متطوع بمرض غامض، أعلنت شركة "أسترازينيكا" أكسفورد العملاقة للأدوية، استئنافها تجارب لقاح فيروس كورونا، بناءً على ضوء أخضر من المنظمين البريطانيين. 

وأفادت الشركة في بيانٍ لها «بأن التجارب السريرية للقاح أسترازينيكا ضد فيروس كورونا AZD1222، استؤنفت في المملكة المتحدة بعد تأكيد هيئة تنظيم صحة الأدوية أنه من الآمن القيام بذلك».

وكانت المجموعة علّقت تجارب عالمية للقاحها التجريبي المحتمل بعد إصابة أحد المشاركين في التجارب في بريطانيا بمرض غامض، الأمر الذي أثار شكوكاً بخصوص احتمالات طرح اللقاح في الأسواق في وقت مبكر.

وتم تشكيل لجنة مستقلة لمراجعة السلامة لكن الشركة قالت إن «ذلك كان إجراءً روتينياً يهدف إلى الحفاظ على نزاهة التجارب».

وكانت منظمة الصحة العالمية قد وصفت اللقاح الذي يستهدف مكافحة مرض كوفيد-19، والذي تطوره شركة أسترا زينيكا البريطانية بالتعاون مع جامعة أكسفورد، بأنه المرشح الأول والأكثر تطوراً في العالم.

وقالت الشركة إنها أوقفت التجارب، بما فيها الخاصة بالمرحلة الأخيرة، للسماح بأن تراجع لجنة مستقلة بيانات السلامة وإنها تعمل لتقليل أي تأثير محتمل على الجدول الزمني لطرح العقار.

ويستخدم اللقاح، المسمى "أي زيد دي 1222"، نسخة مستضعفة من الفيروس الشائع المسبب لنزلات البرد المصمم لترميز البروتين الشائك الذي يستخدمه فيروس كورونا المستجدّ لغزو الخلايا.

وبعد التطعيم، يتم إنتاج هذا البروتين داخل جسم الإنسان، ما يهيئ جهاز المناعة لمهاجمة فيروس كورونا إذا أصيب الشخص لاحقًا.