مظاهرات ضد الإحتلال التركي في إدلب وحماة

نظم المئات من أهالي محافظتي حماة وإدلب وقفة احتجاجية أمام نقاط الاحتلال التركي في مدينة مورك شمالي حماة و معرحطاط بإدلب، رفضاً للإحتلال والتواجد التركي على أراضي الجمهورية العربية السورية.

وقال أحد المتظاهرين إنه: “خرجنا اليوم لنؤكد للعالم أجمع أن السورين بكل أطيافهم يرفضون أي تواجد للمحتل التركي على أراضي الجمهورية العربية السورية، وأن الإحتلال سيخرج من أرضنا لا محالة”.

فيما أكد آخر أن: “النظام التركي منذ بداية الأزمة اتخذ موقفاً سلبياً تجاه الشعب السوري وساهم في دعم وتسليح المجموعات المسلحة التي عملت على خراب سوريا وتدميرها”.

وقام جنود الإحتلال التركي بمحاولة تفريق المحتجين عن طريق استخدام الغاز المسيل للدموع، ولكن ذلك لم يمنع الأهالي من مواصلة الإحتجاج والاستمرار بالتظاهرة،

وقام الإحتلال التركي بإنشاء نقاط المراقبة على أراضي الجمهورية العربية السورية أواخر عام ٢٠١٧، حيث أنشأ نقاطه في منطقة “خفض التصعيد” التي تشمل (إدلب، وأجزاء مِن أرياف حلب وحماة واللاذقية) بهدف حماية وقف إطلاق النار المتفق عليها ضمن محادثات استانا.

وبعد العملية العسكرية التي شنها الجيش العربي السوري في أرياف حماة وإدلب وحلب تمكّن مِن حصار عدد من نقاط المراقبة التركية في حماة وإدلب وهي نقاط مورك وشير مغار في حماة و معرحطاط والصرمان و تل الطوقان وترنبة وجوباس وافس وتل الشيخ منصور في إدلب.

 



الخبر