اُترك طعام عشائك لأعدائك

التخلي عن وجبة العشاء يطيل العمر ويمد الإنسان بالنشاط والحيوية ويخلص الجسم من الهرمونات غير المناسبة. نتيجة خلص اليها المتخصص في الطب الباطني الألماني يوهانيس هوبار، وقال في مقالة له نشرت في صحيفة ألمانية في مدينة وبلينس أن سكان جزيرة اوكيناوا اليابانية الذين يزيد متوسط أعمارهم على مائة سنة لا يزالون يتمتعون بصحة جيدة، كما أن الاسم المتعارف لهذه الجزيرة هو جزيرة ذوي أعمار المائة عام وهذا العمر المديد بسبب تخليهم عن وجبة العشاء. مشيراً إلى إن سر تعمير هؤلاء السكان يكمن في أمرين: أولهما تخليهم عن وجبة العشاء والآخر هو تغذية أنفسهم بالخضار والسمك مع حرصهم على عدم تناول الطعام حين يؤول الأمر بهم إلى درجة الشبع. وأوضح أن هذا الأسلوب السليم في تناول الأطعمة يعمل على تخفيف الوزن وتنشيط الجسم ومده بحيوية ملموسة.. وذكر الاخصائي الألماني في الطب الباطني أن هناك مثلاً وحكمة آسيوية قديمة يبلغ عمرها 3000 سنة تقول "اُترك طعام وجبة العشاء لأعدائك".
الخبير الألماني الذي يركز في اختصاصه على الهرمونات قال إنه متأكد جداً من أن التخلي عن الطعام لمدة 16 ساعة يومياً يؤثر إيجابياً على هرمونات الجسم منوهاً في الوقت نفسه إلى أنه بعد أربع عشرة ساعة من الاستغناء عن تناول الطعام يتزود الجسم بهرمونات الفتوة والصبا وهي تعرف باسم "دي. اتش.ايه" و "ميلاتونين" والتي أيضاً مسئولة عن تركيب وبناء هرمونات الرجولة وهرمونات الأنوثة.
يذكر أن هذه الهرمونات تتواجد لدى الذين تبلغ أعمارهم ما فوق 80 عاماً بنسبة 20 بالمائة بينما يطلق عليها في الواقع هرمونات الشباب في إشارة إلى مدها الجسم بالقوة والحيوية والنشاط. وبيَّن أنه في حال عدم انشغال الجسم بالهضم يفرغ عندئذ في إنتاج هرمون ميلوتينين المسئول عن تنظيم النوم وأن التخلي عن النهم والإفراط في تناول الطعام يعمل على تنشيط عملية الاستقلاب والتي يعرفها الأطباء أيضاً بعملية الايض أي عملية الهدم والبناء للخلايا في الجسم.
وحسب الخبير يؤدي الاستغناء عن وجبة العشاء إلى إفراز الجسم هرمون (سوماتروبين) الذي تتركز وظيفته على تزويد الجسم بصفات الفتوة وصغر السن وبناء العضلات وصقل جلد الوجه والنسيج الجسماني الداخلي ويعمل أيضاً على تكديس الدهن والدسم في الجسم وخاصة البطن والفخذين فضلاً عن أنه يعمل على تقوية الذاكرة وإنعاشها

عن موقع / جود نيوز فورمي