الصومال: إعادة هيكلة المحاكم الشرعية

بعد أسابيع على سيطرته على المواقع الاستراتيجية في الصومال، أعاد اتحاد المحاكم الشرعية> عن تنظيم هيكليته أمس الاول، ليتحول إلى المجلس الصومالي الاعلى للمحاكم الشرعية. وضمّ المجلس الجديد عشرات الاعضاء الجدد كما عيّن رئيساً عليه الشيخ حسن ضاهر عويس، الذي يتصدّر قائمة الاسلاميين الصوماليين المطلوبين من الولايات المتحدة بتهم إرهابية.
وأوضح سكرتير المجلس الجديد عبد الرحيم عدو، أن الهدف من تأسيسه يكمن في ضمّ المزيد من الاشخاص الذين يمثلون الاوجه المختلفة في القيادة الاسلامية. أضاف عدو أن المجلس الجديد مكوّن من هيئتين: هيئة شورى يرأسها عويس، وهيئة تنفيذية أقل نفوذاً يرأسها الزعيم السابق لاتحاد المحاكم الشرعية الشيخ شريف شيخ أحمد. ويدين جميع أعضاء الهيئتين بالولاء لعويس.
وذكرت أسوشييتد برس أن المجلس الجديد يضمّ 88 عضواً، بينهم رجال دين مثقفون وشيوخ عشائر.
في هذه الاثناء، أعلن الزعيم السابق لالمحاكم الشرعية، الشيخ احمد، أن تحقيقا جديا يجري حول مقتل الصحافي السويدي مارتن إدلر.
من جهة أخرى، أعلنت الحكومة الاثيوبية أمس الاول، أنها متيقظة حيال احتمال وجود تهديد بتوغل ميليشيات تابعة للمحاكم الشرعية في الصومال داخل الاراضي الاثيوبية.
إلى ذلك، فرقت الميليشيات الاسلامية نحو 300 صومالي غاضب في العاصمة مقديشو، في تظاهرة عنيفة نظمت أمس الاول، احتجاجاً على منع المحاكم الشرعية مشاهدة مباريات كأس العالم.
من هو عويس؟
في العقد السادس من عمره، يعرف حسن ضاهر عويس بميله للتشدد الديني بالمقارنة مع سلفه. وكان عويس مهّد لتغيير هيكيلية اتحاد المحاكم الشرعية، حين قال مؤخراً في مقابلة مع أسوشييتد برس إن الاتحاد لم يعد له وجود. اختفى عن الانظار بعد 11 أيلول، ثم ظهر مجددا في آب العام 2005 ليساعد في تأسيس ميليشيات اتحاد المحاكم الشرعية.
سيحتلّ عويس مكان الزعيم السابق لالمحاكم الشيخ أحمد المعروف بثقافته وتعليمه واعتداله، والذي أيد ما ورد في اتفاق الخرطوم حول الاعتراف بالحكومة الانتقالية. في المقابل، يعرف عن عويس إدانته للحكومة الانتقالية واعتراضه على تأسيس ديموقراطية غربية النمط.
وتتهم واشنطن عويس، الذي يتصدّر قائمتها من المطلوبين الصوماليين لتهم تتعلق بالارهاب، بأنه كان معاوناً لزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن خلال فترة التسعينيات، فيما أكد عويس مراراً أنه لا علاقة تربطه بالقاعدة.

 

 

المصدر: وكالات