الغلبة غير النصر

اعلم يا رعاك الله أن العرب عَربان: عرب المقاومة، وعرب روتانا، وأن عرب المقاومة قد يخلفون أولاد روتانا، وعرب روتانا قد يخلفون المقاومة، لذلك يعمل أولمرت على إبادة الجميع دونما تفريق معتبراً أن العداوة بيننا موجودة في الشيفرة الوراثية، وهو قد يستطيع تدمير لبنان لكنه غير قادر على الانتصار عليه، ذلك أن الغلبة غير النصر، إذ أنها تنهي معركة لتفتح الباب أمام معارك أخرى.. وكل ما فعله أولمرت أنه أيقظ لدينا روح المقاومة في الوقت الذي أحرج فيه عرب روتانا، لذلك نقول: مغفل وابن عاهرة كل من لا يعتقد أن هذه الحرب حربه: فهذه آخر مرة يكون الخيار فيها لنا، فبيروت فضيحتنا، ونصر الله صحوتنا، والخراب (مستقبلنا).

نبيل صالح