استجابة أمنية لطموحات (جملية)

قبل عشرة أيام تحدثت هنا عن تغيير في ديكور عناصرحراسة المراكز الأمنية بتوجيه من رؤساء فروعهم، وعلى الرغم من إيجابية هذه الخطوة، نوّهت الى عدم التناسق بين البذلات الرسمية التي يرتدونها مع البنادق التي يحملونها.. ثم وبعد يوم من النشر اختفت البنادق من أيدي العناصر وبقيت البدلات والملامح المتجهمة.. ومع مفاجأة الاستجابة لمؤسسة لم تهتم يوما بآرائنا ، وددت لو أني تحدثت أيضاعن إمكانية انضواء فروع الأمن تحت جناح الحكومة وليس العكس، خصوصاً أن كليهما: رجال الحكومة والأمن، باتوا يرتدون البذلات الرسمية السوداء نفسها، ويعتقدون أن التجهم والعبوس مازالا يمثلان جزءاً هاماً من هيبة الدولة الصارمة!؟

نبيل صالح