شاي الخيانة أشهر علامة

صفحة عميد الشاي اللبناني (ناصعة البياض): هذا ما أكده الوزير فتفت في مؤتمره الصحفي للفلفة فضيحة ثكنة مرجعيون المدوية! ذلك أن بعض مسؤولي الحكومة اللبنانية باتوا يستعيرون خطابنا البعثي، من مرحلة التصفيق الببغائي، وحتى إعطاء صكوك نظافة لغير النظيفين.. ونحن -وبعد التمحيص- نظن أن شركة «ليبتون» هي الملومة في التأسيس لهذه الفضيحة، حيث تأكد، وبالأدلة القاطعة، أن لشاي ليبتون تأثيراً ساحقاً يقرب حتى بين الضحية والقاتل!؟
وعلى أية حال فإن فتفت غير قادر على إعطاء شهادات بالبراءة لأحد، لأن فاقد الشيء لا يعطيه، والأيام القادمة سوف تكشف عن ذيول فضيحة ثكنة مرجعيون، بمساعدة «ليبتون» طبعاً.

نبيل صالح