شيخوخة الشباب

في هذا اليوم يصبح عمر منظمة اتحاد شبيبة الثورة 38 سنة، مما يعني أن المنظمة قد تجاوزت سقف سن الشباب المحدد في لوائحها بـ(35) سنة، مثلما أدرك قادة المنظمة سن الشيخوخة. وباعتبار أن حظ العجائز باستقطاب العشاق يبقى ضعيفاً، يمكننا أن نفهم لماذا لا يشكل الشبيبيون بالنسبة إلى غير الشبيبيين في سوريا سوى 28% نصفهم غير متوفر سوى على سجلات المنظمة العتيقة، ونصف النصف غير مؤمن بفعاليتها ولكنه مسجل فيها درءاً للشكوك بوطنيته، وربع النصف متعيّش من رواتب المنظمة ومكاسبها المادية، والربع المتبقي فقد نصف إيمانه بفعالية المنظمة الملحقة بدار (حزب البعث للمسنين) أدامها الله ذخراً لعجائز الوطن الخالدين.. آمين.


نبيل صالح