قوات الاحتلال تستخدم أبناء الرمادي دروعاً بشرية

نددت “الجبهة الوطنية لمثقفي العراق” بالانتهاكات “الخطيرة” التي ترتكبها قوات الاحتلال الأمريكي في بلاد الرافدين، وقالت “مؤسسة عز العراق لحقوق الإنسان” التابعة للجبهة في بيان أصدرته أمس “إن قوات الاحتلال تواصل الانتهاكات المروعة لحقوق الإنسان في مختلف مدن العراق الجريح منذ اليوم الأول للاحتلال وحتى يومنا هذا”.

وأضاف البيان ان قوات الاحتلال قامت أخيراً باستخدام أبناء مدينة الرمادي والعائلات كدروع بشرية لحماية قواتهم المحتلة من هجمات المقاومة المسلحة في الرمادي، وتكررت هذه الجريمة لمرتين في أسبوع واحد حيث قامت تلك القوات بنصب كمين في عمارة سكنية تسكنها عائلات آمنة في شارع 17 تموز وسط مدينة الرمادي الواصل بين طرفي المدينة الذي يشهد عمليات مواجهات مسلحة شبه يومية فقامت تلك القوات ومن خلال فريق من القناصين الأمريكيين بحجز العائلات داخل مساكنهم والقيام بعمليات قنص بصورة عشوائية استهدفت المدنيين الأبرياء الذين راحوا ضحية هذه الأعمال البربرية المخالفة للقوانين والأعراف الدولية.

ودعت في البيان المنظمات الإنسانية إلى أن تتحمل مسؤولياتها في الظرف العصيب لحماية أرواح المدنيين وفضح هذا السلوك الإجرامي المشين من جانب قوات أعظم دولة تتبجح بحقوق الإنسان والديمقراطية الزائفة وتدخلهم السريع لإنهاء هذه الحالة غير القانونية وغير الإنسانية.

 

المصدر : وكالات