مصرع أبي سفيان ورهطه من المرتزقة والإرهابيين وقوات الجيش ترفع علم الجمهورية على مبنى بلدية القصير ومحافظة حماة تدعو سكان حلفايا للعودة يوم الثلاثاء بعد إعادة الخدمات إليها

دخل الجيش العربي السوري مدينة القصير في ريف حمص من محاور عدة وبسط الأمن والاستقرار في معظم أحياء المدينة وقضى على أعداد كبيرة من الإرهابيين أغلبهم من جنسيات أجنبية وألقى القبض على آخرين. وقال مصدر عسكري إن عشرات الإرهابيين رموا أسلحتهم واستسلموا فيما تم إلقاء القبض على عدد آخر منهم بالتعاون مع بعض الأهالي بعد أن حاولوا الهروب بين صفوف المدنيين.

ومن أبرز الإرهابيين القتلى في القصير نواف علواني متزعم إحدى مجموعات جبهة النصرة وعلاء عامر الملقب بالكوماندوس وجمال خانكان ومحمد جمال المشهداني ومحمد بكر ومحمد العبد الله وأحمد شمس الدين وعبد العزيز العتر وخضر صبرة وباسل محمد تركماني وماهر سكر وخالد رحل.

ودمرت قوات الجيش عددا كبيرا من الأنفاق التي حفرها المسلحون لاستخدامها في عملياتهم الإجرامية وتخزين الأسلحة والذخيرة فيها وصادرت كميات كبيرة من الأسلحة والذخيرة فيما فككت وحدات الهندسة عشرات الألغام والعبوات الناسفة التي زرعها الإرهابيون في الطرق العامة والمباني.

وقال مصدر بالمحافظة إن وحدات من قوات الجيش أوقعت أعدادا من الإرهابيين قتلى ومصابين كانوا يتخذون من مبنى البلدية وسط مدينة القصير مقرا لهم وألحقت بهم خسائر كبيرة في العدة والعتاد.

وقال المصدر "إن قوات الجيش أعادت الأمن والأمان إلى المنطقة المحيطة بمبنى البلدية بعد أن قضت على أعداد من الإرهابيين".

وأضاف المصدر أن وحدة أخرى من قوات الجيش قضت على عدد من الإرهابيين بينهم متزعمو مجموعات إرهابية وأصابت آخرين ودمرت عدة أوكار ومستودعات أسلحة وذخائر في منطقة السوق والكراجات بمدينة القصير.

من جهته قال مصدر عسكري إن وحدات من الجيش أعادت الأمن والأمان إلى الملعب البلدي وأطراف الحارة الغربية وإلى المركز الثقافي والكنيسة ودوار البلدية ومنطقة الغيطة في مدينة القصير بعد أن قضت على آخر تجمعات الإرهابيين في المنطقة. وأضاف المصدر إن من بين الإرهابيين القتلى المدعو محمد بكر ومحمد المشهداني من متزعمي المجموعات الإرهابية المسلحة في المدينة.

وكانت وحدات من الجيش اشتبكت اليوم مع مجموعات إرهابية مسلحة في منطقة تجمع المدارس وحارة بيت رمزون ومنطقة الكنيسة بمدينة القصير. وذكر مصدر مسؤول أن الاشتباكات أسفرت عن ايقاع أعداد من الإرهابيين قتلى ومصابين وتدمير كميات كبيرة من أسلحتهم وذخيرتهم وأدوات إجرامهم. وأضاف المصدر إن إرهابيين استهدفوا منازل المواطنين في بلدة الغسانية بريف القصير بعدد من قذائف الهاون ما أدى إلى إصابة عدد من المواطنين بجروح ووقوع أضرار مادية في الممتلكات.

إلى ذلك صادرت وحدة من الجيش اليوم صاروخ "لاو" إسرائيلي الصنع وكميات من الأسلحة الرشاشة والذخيرة كانت بحوزة مجموعة إرهابية مسلحة ترتكب أعمال ترويع وقطع للطرقات على طريق عام حمص تدمر. وذكر مصدر مسؤول إن وحدة من الجيش اشتبكت مع المجموعة الإرهابية في منطقة الريان على طريق حمص تدمر وأوقعت عددا من أفرادها قتلى ومصابين وصادرت صاروخ "لاو" إسرائيلي الصنع ورشاشي بي كي سي وقناصتين و11 صندوق ذخيرة.

في سياق آخر فجر إرهابيان انتحاريان اليوم سيارتين مفخختين قرب معمل الحرامات على طريق المشرفة حمص وعند سوق الغنم على طريق حمص السلمية ما أدى إلى وقوع عدد من الشهداء والجرحى بين المواطنين. وذكر مصدر مسؤول بالمحافظة لمراسل سانا أن التفجيرين الإرهابيين أسفرا عن استشهاد أربعة مواطنين وإصابة 13 آخرين ووقوع أضرار مادية كبيرة في موقعي التفجيرين.

وفي ريف دمشق واصلت وحدات من الجيش اليوم عملياتها ضد المجموعات الإرهابية التي ترتكب أعمال قتل وسلب وسطو وتستهدف البنى التحتية في بلدات حجيرة والقاسمية وتل كردي وعدرا وجوبر وكبدتها خسائر فادحة. وذكر مصدر مسؤول أنه تم تدمير عدد من الأوكار في بلدة حجيرة بما فيها من أسلحة وعتاد وإرهابيين من بينهم سمير قشاش والإرهابي المصري ياسين شوقية.

وأضاف المصدر أن وحدات من الجيش لاحقت أفراد مجموعات إرهابية في سلسلة عمليات بالمزارع المحيطة ببلدات القاسمية والجربا والبحارية بالغوطة الشرقية أوقعت خلالها عددا من الإرهابيين قتلى ومصابين معظمهم من جنسيات أجنبية من بينهم المدعو أنس حيمور متزعم إحدى المجموعات الإرهابية.
إلى ذلك دمرت وحدة من الجيش في عملية نوعية تجمعا للإرهابيين في بلدة تل كردي بمنطقة دوما وأوقعت أعدادا منهم قتلى من بينهم محمد جرادة ومحمد الريحاني في حين قضت وحدة ثانية على إرهابيين في المزارع الغربية لحرستا من بينهم خالد شبرق مما يسمى "لواء درع العاصمة". وفي عدرا البلد ومحيطها أسفرت عدة عمليات لوحدات من الجيش عن تدمير مخبأ للأسلحة والذخيرة وايقاع عدد من الارهابيين قتلى من بينهم المدعو حسن حمو ورامي رشاش وقناص.

وفي جوبر اشتبكت وحدة من الجيش مع مجموعة إرهابية إلى الشرق من معمل الكرتون وأسفر الاشتباك عن مقتل ثلاثة إرهابيين من بينهم عامر جمال الدين.
في هذه الأثناء واصلت وحدات من الجيش اليوم ملاحقتها أفراد المجموعات الإرهابية المسلحة في مدينة داريا وأوقعت عددا منهم بين قتيل ومصاب. وذكر مصدر مسؤول أنه تم القضاء على عدد من الإرهابيين قرب سكة القطار ومنطقة العلالي وحي الجمعيات من بينهم إرهابي يدعى "أبو فاروق" مما يسمى كتيبة فجر الشام. وأضاف المصدر أن وحدة من الجيش دمرت وكرا لمجموعة إرهابية في منطقة الشياح بما فيه من أسلحة وذخيرة.

في هذه الأثناء اشتبكت وحدة من الجيش مع مجموعات إرهابية كانت تعتدي على المواطنين في برزة والمزارع المحيطة بها وأوقعت عددا من أفرادها بين قتيل ومصاب. وذكر مصدر مسؤول أن الاشتباكات أسفرت عن إيقاع قتلى ومصابين بين الإرهابيين من بينهم المدعو منيب شلة متزعم إحدى المجموعات الإرهابية و مازن المصري والإرهابي الليبي عمر عبيد الجاسم. وأشار المصدر إلى أنه تمت إعادة الأمن والاستقرار لمعظم منطقة المسطاح في برزة بعد القضاء على العديد من أفراد المجموعات الإرهابية فيها. وأضاف المصدر أن وحدة من قوات الجيش اشتبكت مع مجموعات إرهابية حاولت التمركز في محيط مشفى تشرين للاعتداء على المشفى والأحياء السكنية المجاورة وتم القضاء على معظم أفراد هذه المجموعات الإرهابية.

في حلب اشتبكت وحدات من الجيش مع مجموعات إرهابية مسلحة في محيط مطار منغ والسجن المركزي وخان العسل وكبدتها خسائر فادحة ودمرت أدوات إجرامها. وذكر مصدر عسكري أنه تم تدمير مدفع عيار 23 مم مضاد للطيران ورشاش ثقيل إضافة إلى القضاء على مجموعات ارهابية مسلحة عند جمعية الصحفيين وسادكوب ومعمل الإندومي في خان العسل. وأضاف المصدر أن عناصر حماية مطار كويرس تصدت لمجموعة إرهابية مسلحة حاولت الدخول إلى المطار وأوقعت جميع أفرادها قتلى ودمرت آلياتها وفجرت سيارة مفخخة قبل وصولها الى محيط المطار. وأشار المصدر إلى أن وحدة من الجيش أوقعت قتلى ومصابين في صفوف مجموعة ارهابية حاولت اقتحام السور الجنوبي لمطار منغ في حين قضت وحدة ثانية على عدد من الإرهابيين في محيط مدرسة منغ.

وفي محيط سجن حلب المركزي قضت وحدات من الجيش على أفراد مجموعات إرهابية مسلحة في تلة المضافة وكازية الخولاندي ومبنى الزراعة ومعمل السيف ومعمل الزجاج ودمرت 7 رشاشات ثقيلة وقضت على أعداد من الإرهابيين.

إلى ذلك اشتبكت وحدات من الجيش مع إرهابيين عند معبر كراج الحجز في بستان القصر والشيخ مقصود ودواري الحيدرية وبعيدين وفي الليرمون منطقة المعامل وضهرة عبد ربه ودمرت كميات كبيرة من الأسلحة والذخيرة كانت في سيارة قاطرة ومقطورة.

في إدلب أفاد مصدر عسكري إن وحدات من الجيش دمرت أوكارا وتجمعات للإرهابيين في مناطق مشمشان وبشلامون وعين الباردة وعين القصب بريف جسر الشغور. وأشار المصدر إلى أنه تم إيقاع أعداد من الإرهابيين قتلى ومصابين في قرى وبلدات تفتناز ومعرتمصرين والهباط وبحوري وكفرتخاريم ومصادرة أسلحتهم.

واستهدفت وحدات من قوات الجيش أوكار الارهابيين وأوقعت خسائر مباشرة في صفوفهم وعتادهم في جبل الأربعين بريف ادلب. وذكر مصدر عسكري أن العمليات أسفرت أيضا عن تدمير عدة صواريخ كانت بحوزة الإرهابيين ومعداتهم وأسلحتهم إضافة إلى القضاء على أعداد كبيرة من الإرهابيين من بينهم الارهابي عمار بدوي متزعم مجموعة ما يسمى "لواء صقور الشام" الإرهابية. وأشار المصدر إلى أن وحدات من قوات الجيش قضت على أعداد من الإرهابيين ودمرت أسلحة وذخيرة في بروما التابعة لمعرة مصرين في إدلب.

في ريف اللاذقية الشرقي دمرت وحدة من الجيش العربي السوري تجمعات وأوكارا لإرهابيي "جبهة النصرة" في قرى كتف الرمان والشميسة التابعة لناحية كنسبا بمن فيها من إرهابيين من جنسيات أجنبية ورشاشات ثقيلة ومدافع هاون. وذكر مصدر عسكري أنه تم تدمير مدفع هاون ومدفع عيار 23 مم مضاد للطيران وعدد من الرشاشات الثقيلة إضافة إلى القضاء على عدد من الإرهابيين من بينهم وائل شاكر وأحمد حسينو وأحمد حسون.

وأضاف المصدر أن وحدة من الجيش نفذت سلسلة عمليات نوعية في قريتي ربيعة والسودا أسفرت عن القضاء على عدد من الإرهابيين من بينهم الإرهابي الأفغاني متزعم مجموعة إرهابية في "جبهة النصرة" ويلقب أبو سفيان والإرهابي الفلسطيني أحمد عبد الرحمن الملقب أبو العبد الصيباوي وإرهابي ليبي يلقب "الصديق".

وأشار المصدر إلى أن العمليات أسفرت أيضا عن إيقاع أعداد من الإرهابيين التابعين لمجموعة تطلق على نفسها اسم "كتائب الهجرة إلى الله" وهم محمد العتر وعثمان الذهبي وأمير العجوز وبسام الحيدر إضافة إلى تدمير مدفع هاون ومدفع عيار 23 مضاد للطائرات وعدد من الرشاشات الثقيلة وكمية كبيرة من الذخائر والاسلحة.

وفي حماة ذكر مصدر عسكري أن قوات الجيش العربي السوري وبعد معارك عنيفة أعلنت سيطرتها التامة على حلفايا شمال حماة وقضت على عصابات "جبهة النصرة" وما يسمى "لواء درع حماة" و"كتائب العلمين" و"لواء التوحيد". وأشار المصدر إلى أن قوات الجيش ضبطت كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر في حلفايا إضافة إلى ستة مشاف ميدانية ومقر قيادة وكميات كبيرة من المؤن ذات المنشأ السعودي والتركي.

وبين المصدر أن الجهات الإدارية في حماة بدأت تعيد الخدمات العامة في حلفايا بعد ان ألحقت بها العصابات الإرهابية المسلحة أضرارا كبيرة نتيجة استخدامها المدارس ومقر البلدية والجوامع مقرات لممارسة أعمالها الإجرامية. ولفت المصدر إلى أن قوات الجيش تدعو الأهالي في حلفايا الى العودة الى منازلهم آمنين اعتبارا من صباح يوم الثلاثاء 21 الشهر الجاري بعد قضائها بشكل كامل على عصابات "جبهة النصرة" الإرهابية.

وفي وقت سابق قال المصدر إن وحدات من الجيش قضت على أعداد من إرهابيي "جبهة النصرة" في بلدة حلفايا بريف حماة الشمالي ودمرت راجمة صواريخ ورشاشات ثقيلة كانوا يستخدمونها في استهداف المؤسسات الخدمية. وأشار المصدر إلى أنه تم إحباط محاولة إرهابيين تفجير عشرات العبوات الناسفة بأوزان مختلفة زرعوها في الطرق المؤدية إلى بلدة حلفايا بقصد تفجيرها عن بعد.

من جهة أخرى وفي إطار استهدافهم للبنى التحتية التي تقدم الخدمات للمواطنين أطلق إرهابيون من "جبهة النصرة" اليوم عدة قذائف هاون على محطة توليد كهرباء محردة في ريف حماة. وذكر مصدر عسكري أن الاعتداء الإرهابي أسفر عن نشوب حريق في المحطة وأن فوج الإطفاء قام بإخماد الحريق بشكل كامل.

المصدر: سانا

دخل الجيش العربي السوري مدينة القصير في ريف حمص من محاور عدة وبسط الأمن والاستقرار في معظم أحياء المدينة وقضى على أعداد كبيرة من الإرهابيين أغلبهم من جنسيات أجنبية وألقى القبض على آخرين.

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.