أرشيف البلدان
أرشيف الأيام
الأجندة

18-10-2018

ساد وجوم ثقيل مجلس الملك السعودي، في قصر الناصرية. وبدا أمراء آل سعود وكأنّ على رؤوسهم الطير. وحاول الملك أن يلطّف شيئاً من كآبة الموقف، وجهامة وجوه زوّاره، فأخذ يسألهم الواحد تلو الآخر: «وش حالك يا فلان؟»، فيرد: «بخير، يا طويل العمر». حتى إذا وصل الملك سعود إلى عمه عبد الله، أجابه عميد الأسرة السعودية، وقد انفجر غيظه: «أحوالنا خرا!».

18-10-2018

"جمال خاشقجي" صحفي يحمل الجنسية السعودية ويقال إنه من أصول تركية, واشتهر بأنه ذات نزعة متعاطفة مع فكر جماعة الإخوان المسلمين, وعرف عنه منذ ظهوره على ساحة الإعلام أنه داعم بشكل واضح وصريح للمشروع الأمريكي والصهيوني في منطقة الشرق الأوسط, ومعادي للمشروع القومي العربي, والمشروع المقاوم, ويقف في خندق الرجعية العربية الخائنة والعميلة, والتي تعمل في خدمة الإمبريالية العالمية, وتشير سيرته الذاتية أنه

17-10-2018

عادت تركيا، أمس، إلى مسلسل التسريبات الإعلامية غير المؤكدة «رسمياً» في كشف ملابسات اغتيال الصحافي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده في إسطنبول، قبل يوم من وصول وزير الخارجية الأميركية، مايك بومبيو، إلى أنقرة، آتياً من الرياض، حيث أجرى مشاورات مع الملك سلمان ونجليه محمد وخالد، السفير (السابق) في واشنطن، ووزيري الداخلية، عبد العزيز بن سعود بن نايف، والخارجية، عادل الجبير، لبحث «مخرج» للقضية، يغسل يد

15-10-2018

أكد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم أن العراق وسورية بدأا يتلمسان حلاوة النصر على الإرهاب في البلدين بفضل صمود شعبيهما.


وقال المعلم في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره العراقي إبراهيم الجعفري في دمشق اليوم إن انتصار سورية والعراق في الحرب على الإرهاب ستستفيد منه جميع دول المنطقة والعالم.

15-10-2018

في زيارة وصفت بـ”المفاجئة” وصل وزير الخارجية العراقي، إبراهيم الجعفري، اليوم الأحد، إلى العاصمة السورية دمشق، على رأس وفد رفيع المستوى بدعوة من نظيره السوري، وليد المعلم، حاملا في جعبته العديد من الملفات المهمة، ومن ابرزها محاربة الإرهاب والتعاون العسكري والسياسي، والتجاري وفتح المعابر، وتطوير العلاقات بين البلدين.

15-10-2018

لا يكاد المشهد في جنوب اليمن عام 2018 يفارق ما كان عليه قبل 180 عاماً. استعمار يتدثّر بالأكاذيب، يسيطر على الأصول الحيوية ويتسلّط على السكان، ويسعى فيهم على قاعدة «فرّق تسد». المضحك المبكي بالنسبة إلى الجنوبيين هو أن الاستعمار البريطاني بات يُعدّ «رحيماً» مقارنة بوريثه الإماراتي ـــ السعودي، الذي تجاوز كل ما يمكن أن يمارسه محتلّ بحق محتلين.