أرشيف البلدان
أرشيف الأيام
الأجندة

07-12-2019

رائحة البارود وأصوات الرصاص صبغت عدداً من ساحات العاصمة بغداد. «الهدوء» الذي تلا بيان «المرجعية الدينية»، أمس، والذي وصفته مختلف الأطراف بـ«الإيجابي جدّاً»، تلاشى سريعاً مع ساعات الليل الأولى. عراك في ساحة الخلاني بين المتظاهرين و«المخرّبين»، دفع بالمحسوبين على «التيّار الصدري» إلى التدخل بقوّة السلاح.

07-12-2019

على الرغم من استمرار التظاهرات المطلبية، مع دخولها شهرها الثاني، ورفع المتظاهرين سقف مطالبهم، فإن البرلمان العراقي أقرّ، ليل أوّل من أمس، مشروع قانون «المفوضية العليا المستقلة للانتخابات»، الذي أكّدت «المرجعية الدينية العليا» (آية الله علي السيستاني) على ضرورة «تمريره» (إلى جانب قانون الانتخابات التشريعية) سريعاً مرّاتٍ عدّة خلال بياناتها الماضية.

05-12-2019

كثيرةٌ هي الأسئلة التي طُرحت وستظلّ تُطرح حول أداء رئيس الوزراء المستقيل، عادل عبد المهدي: هل الرجل هو السبب في ما آلت إليه الأمور؟ أم أنه ضحية قنبلة فُجّرت بعد 16 عاماً على زرعها؟ والأهم: هل تنسجم حياة «مناضل سياسي» مع هذه النهاية؟ 

04-12-2019

في 1 كانون الأول/ ديسمبر الجاري، أعلن تحالف «سائرون» (المدعوم من زعيم «التيار الصدري» مقتدى الصدر)، بشكل رسمي، تنازله عن «حقّه في تسمية رأس السلطة التنفيذية الجديد»، معتبراً «ساحات التظاهر هي الكتلة الأكبر».

04-12-2019

على رغم ما يتردّد عن تغييرات في إدارة الإعلام المصري، الملفّ الذي صار يعبّر عن توجّه الدولة في التعامل مع عدد آخر من الملفات، إلا أن تلك التغييرات، التي لا تزال تلفّها الضبابية، قد لا تسفر عن النتائج التي يتوقعها كثيرون، خاصة في ظلّ وجود الأشخاص أنفسهم الذين كانوا مسؤولين عن السياسات الإعلامية في الفترة الماضية.

03-12-2019

في خضم التطورات والأحداث الجارية في لبنان منذ منتصف الشهر الفائت، طالب الرئيس اللبناني ميشيل عون أمس الإثنين، بمحاكمة من يروج بشكل سيء للعملة اللبنانية وفقاً للقوانين.

ووفقاً للوكالة الوطنية للإعلام اللبناني، فإن عون أكد خلال استقباله نقيب المحامين في بيروت، أن المرحلة المقبلة ستشهد إجراءات ترضي جميع اللبنانيين.

03-12-2019

اجتماعات ولقاءات موسّعة وأخرى ضّيقة تشهدها العاصمة العراقية بغداد، تضمّ القوى والأحزاب السياسية وأطرافاً مؤثرين في البلاد، في محاولة للملمة الإرباك الحاصل في البلاد، والحدّ من تبعات استقالة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، وإيجاد مخرج سريع للأزمة بالتوافق على بديل يحظى برضا «المرجعية الدينية العليا» (آية الله علي السيستاني) أولاً، وبإجماع سياسي ثانياً، وبمقبولية الشارع ثالثاً.