أرشيف البلدان
أرشيف الأيام
الأجندة

08-04-2017

في العام 1822 الذي رحل فيه الشاعر شيلي عن عالمنا وهو، بعد، في عزّ شبابه لم يتجاوز التاسعة والعشرين من عمره، ترك وراءه بين النصوص التي تركها قصيدة لم تكتمل أبداً جعل عنوانها الموقت «انتصار الحياة» وإن كان عدد من المؤرخين ودارسي حياة وأعمال شيلي يفضلون لها أن تحمل كعنوان، السؤال الذي يرد في السطر الأخير من النص غير المكتمل الذي تركه الشاعر عند رحيله.

08-04-2017
في يوم وليلة (حرفياً)انقلب الإعلام الغربي السائد في تعاطيه مع الرئيس دونالد ترامب. على وقع الصواريخ الأميركية على سوريا، اعترف الصحافيون بصاحب الشعر الذهبي رئيساً سيّد قراراته، لا مهرّجاً ولا مجنوناً. كيف تبدّل الإعلام الأميركي الرافض لترامب فجأة؟ وماذا قال الإعلام البريطاني والفرنسي في «عودة أميركا» إلى سوريا؟
07-04-2017

 كلّما قرأتُ في المقالات التي جمعها الكاتب «نبيل صالح» في مؤلَّفهِ «سورية.. عام على الدم»، أشعر بالقهرِ والألم والمرارة.

07-04-2017

نطالع أحياناً تاريخ رئيس أو ملك، فنجد فيه تاريخ أمة، نسبر أغوار حياة صحافي فنجد فيها صوراً من تاريخ صحافة. وعليه، لا نغالي إذا قلنا إن الكتاب الجديد، الذي أصدره الكاتب المخضرم رياض نجيب الريس، عن الدار التي تحمل اسمه، يؤكد هذه الحقيقة، ويقدم برهاناً على أن بعض الحالات الخاصة، تكون أحياناً صوراً عامة.

05-04-2017

الواقع أنه في الخطابات السياسية، ثمة مسائل توضع لها مصطلحات غير واضحة، ويتم التحرك في فن الممكن، ضمن الفسحة الغامضة من المصطلح، ينتج على أثرها حجج تنتهي الى القبول بالواقع بشكل «سحري» وغير منطقي، حتى لأصعب القضايا وأكثرها تعقيداً. وهي الحال مع «عملية السلام» في النظام العالمي الجديد.

02-04-2017

أدى عدم امتلاك دائرة آثار السويداء لأي حق قانوني بإزالة المخالفة أو إبقائها واقتصار مهامها على إبلاغ الجهات الوصائية واللجان المعنية عن هذه المخالفات أو التعديات بدءاً من المحافظ وانتهاء بالوحدات الإدارية إلى الحد من صلاحياتها في مكافحة انتشار هذه المخالفات على اعتبار أنها الجهات المخولة بتلك الإجراءات.

01-04-2017

دشنت الغرفة الفتية الدولية في محافظة حلب بالتنسيق مع وزارة السياحة اليوم النصب التذكاري “آمن بحلب” وذلك أمام سور قلعة حلب بمشاركة فعاليات رسمية وشعبية.

01-04-2017

أنعش «اختطاف» أيمن زيدان المقتبس عن «الأبواق والتوت البري» للمسرحي «داريو فو» ذاكرتنا الخاصة بمسرح ذاك المبدع الإيطالي: اتكاؤه على ملحمية بريشت وبيوميكانيكية مايرخولد، اعتماده على الأقنعة باعتبار الممثِّل كياناً فردياً، بينما القناع جامعٌ يُخبرنا عن اهتمام عامٍ، الاتكاء على المفارق