أرشيف البلدان
أرشيف الأيام
الأجندة

21-07-2017

امتازت التكية باتساع مساحتها، وهي تضم مسجداً للصلاة وغرفاً للدارسين وسقايات، كما أنهم ألحقوا بها الترب..

16-07-2017

(نص مشاركة يان ياربه في النَّدوة الَّتي أقامتها حركة السَّلام السويديَّة في 17 نوفمبر 2016 تحت عنوان ثلاثة أديان – ثلاث رسائل محبّة وسلام)التّدين بوصفه انتماء للجماعة

15-07-2017

قطعٌ من الروح أطلقتها من «مريمية الشام» حناجر ترنمت بنفائس، نبشتها ذاكرة تأصلت في مشرقيتها وخطّتها أيدٍ تجذرت في أنطاكيتها وتعتقت في وجودها لتنثر دررها شذى من تاريخ هذه الأرض وشهداً من عسل مبدعيها وعبيراً من عصارة قلب أنطاكية سورية مدينة الشرق الأولى في عيد هامتي الرسل بطرس وبولس مؤسسي الكرسي الأنطاكي اللذين حملا الكنيسة وحضناها وزرعا أبناءها شتولاً في أرضها الطيبة وخميرة في عجينتها المتجانسة..

13-07-2017

أدرجت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونسكو"، كاتدرائية السيدة العذراء في مدينة سفياجسك بتتارستان، على قائمة مواقع التراث الثقافي العالمي."كاتدرائية العذراء" في تتارستان على قائمة التراث الثقافي العالمي

10-07-2017
أكد سماحة المفتي العام للجمهورية الدكتور أحمد بدر الدين حسون ضرورة تطوير الخطاب الديني لتحصين الشباب من الفكر المتطرف والمعادي.
10-07-2017

في معظم حوادث الارهاب الّتي يقف وراءها إسلاميون متطرّفون من المعتاد أن تظهر مقولة إنّ الفاعل الأصلي ليس “التَّطرف الاسلامي”، وإنَّما هو دين الاسلام نفسه. وعادة يرفق هذا الزّعم باستشهادات من نصوص القرآن وأحاديث النّبيّ محمّد. اللاّفت هو أنّ هذا الزّعم يشترك فيه طرفان يفترض أنّهما عدوّان: الإسلاميون أنفسهم؛ والعنصريون الغربيون.

10-07-2017

من بين التّصوّرات والثّمثلات الممكنة للإسلام، نجد تلك الّتي يمكن استخلاصها من مجموعة من الآيات الّتي تسمح بمقاربته كمقترح يجيب عن بعض الأسئلة الّتي لازمت الإنسان وتلازمه دوما، والمرتبطة بلغز الوجود ومعنى الحياة ومآل الكائن ومصيره بعد الموت.

05-07-2017

أطلق الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة اسم الشهيد العلامة محمد سعيد رمضان البوضي على أكبر مكتبة في مسجد الجزائر الأعظم في خطوة غير مسبوقة.
ونشرت صفحات فيسبوك جزائرية أن المسجد يعد ثالث مسجد في العالم فقال الإعلامي الجزائري يحيى أبو زكريا على صفحته: إنه من أكبر المساجد في إفريقيا بنته الجزائر لنشر فكر الوسطية والاعتدال فأطلق الرئيس بوتفليقة اسم العلامة البوطي على مكتبته.