أرشيف البلدان
أرشيف الأيام
الأجندة

15-02-2018

أولُ الأسئلةِ التي لا يمكن تجنبها بشأن «الدولة الحديثة» في مجتمعات أمتنا الإسلامية هو: لماذا تستمر هذه الدولة رغم أنها فشلت في تحقيق الأهداف الكبرى التي قامت من أجلها، واستندت إلى مقايضة: الاستبداد مقابل إنجاز الاستقلال الوطني، وتحديث المجتمع، وبناء قوة عسكرية مرهوبة الجانب (جيش وطني قوي)، وإرساء دعائم الحكم الرشيد، وتحقيق العدالة الاجتماعية، وإنجاز التنمية الشاملة،

15-02-2018

مثَّل الاستعمار الغربي للبلدان المسلمة لحظة كاشفة مزدوجة، إذ كشف عن ضعف الاستعدادات المادية للمسلمين؛ العسكرية، الصناعية والتجارية. كما كشف عن الجمود الذي اعترى الحياة السياسية، بسبب ضعف وفساد النخب السياسية الحاكمة، وتكلس النظرية السياسية بعد انقطاع التأليف في السياسة الشرعية لقرون عديدة.

12-02-2018

كم كبير من المعلومات والأفكار عن ظهور ونشأة التنظيم الإرهابي (داعش) والدول الراعية له يتناولها الكتاب الصادر عن الهيئة العامة السورية للكتاب حديثاً بعنوان (داعش .. النشأة والبنية والأهداف).

10-02-2018

دعا البطريرك غريغوريوس الثالث لحام شعوب العالم إلى الاتحاد لتحقيق السلام في سورية.

09-02-2018

أول خطوة في العلاج هي الوعي بالمرض، وأول خطوة في طريق الخروج من النفق المظلم الذي تهنا فيه هي معرفة كيف دخلناه أصلًا، وأول خطوة في طريق التخلص من القيود التي تكبلنا هي الاعتراف بأنها صارت جزءًا منا، طريق الخروج من كل هذا محاط بحقول ألغام تاريخية لابد من المرور بها إن كنا جادين في الطريق، فلكي نصل إلى المستقبل لابد من المرور بالتاريخ، فالتاريخ الذي نحمله على ظهورنا دو

09-02-2018

عندما أراد الكفّار تكذيب الرسول محمد (صلى الله عليه وسلم) في دعوته، وصفوا القصص التي يرويها في القرآن بأنّها مجموعة من «أساطير الأولين»، للتأكيد على أنّها قصص كاذبة، فالأساطير في اللغة هي الأباطيل من الحديث.

07-02-2018

يعدّ شتفن ونتر أحد أهم المؤرخين ممن كتبوا عن الإقليم، وكتابه الجديد يكتسب أهميةً خاصةً. «تاريخ العلويين ـــ من حلب الوسطى إلى الجمهورية التركية» (منشورات برينستون)، يقارب هذا الموضوع الحساس، ضمن السياقات الاجتماعية - الاقتصادية والسياسية والإدارية بهدف استيعاب تحولات الهوية العميقة عبر العصور

04-02-2018

صدر كتاب جديد بعنوان: «نحو تأسيس عصر ديني جديد» للدكتور محمد عثمان الخشت، والصادر عن دار «نيو بوك» بالقاهرة، عالج فيه موضوعا حساسا، متعلقاً ليس فقط بكيفية تجديد الخطاب الديني التقليدي، بل بالكيفية التي من خلالها يمكن للمسلمين أن يؤسسوا خطابا دينيا جديدا، ويدخلوا الزمن المعاصر بفاعلية كاملة.