أرشيف البلدان
أرشيف الأيام
الأجندة

19-02-2017

أحبطت وحدات من الجيش العربي السوري هجوم إرهابيين من تنظيم “داعش” على منطقة البانوراما وقضت على العديد منهم في ضربات جوية على بؤر التنظيم في دير الزور.

واشتبكت وحدة من الجيش مع مجموعة إرهابية من تنظيم “داعش” تسللت باتجاه منطقة البانوراما على المدخل الجنوبي للمدينة ما أسفر عن “مقتل واصابة العديد من افرادها وفرار من تبقى منهم وتدمير ذخيرتهم”.

19-02-2017

بعد اختتام اجتماعات «أستانا 2»، بدت موسكو وخلال مؤتمر ميونيخ للأمن، قد تجاوزت محاولات التشويش على جهودها لحل الأزمة السورية، بموازاة تخفيض الأمم المتحدة سقف توقعاتها من جنيف 4 المقررة في 23 الجاري، والتي تستمر عقدة تشكيل «وفد واحد للمعارضة» في واجهة تحديات واستعدادات عقد المؤتمر, وخصوصاً مع إعلان «منصة موسكو» مقاطعتها المؤتمر.

19-02-2017

بالترافق مع استمرار استعدادات الجيش العربي السوري لإطلاق معركة «الغوطة الشرقية» ضد جبهة النصرة والميليشيات غير الملتزمة باتفاق وقف إطلاق النار، تواردت أنباء عن إطلاقه أمس عملية عسكرية في حيي برزة والقابون شمال العاصمة دمشق.
واستمر الجيش في حربه ضد الإرهاب فتقدم على حساب تنظيم داعش في ريف حمص الشرقي، بموازاة استمرار الغارات ضد «النصرة» في حماة ودرعا.

19-02-2017

بتوجيه من الرئيس بشار الأسد قدمت وزارة الأوقاف عقارات بمساحة 341 دونما تشكل معظم ضاحية الرميلة بجبلة للمواطنين وأسر الشهداء والجرحى والتي حلت بموجبها مشكلة اجتماعية لم تتم معالجتها منذ 40 عاما.

19-02-2017

بدأ تنظيم داعش يحث الأهالي في دير الزور على القتال إلى جانبه، ولم يستثن النساء والأطفال من إخضاعهم لدوراته «الشرعية والعسكرية» ونقلهم إلى المدينة. ونقلت وكالة «سمارت» المعارضة للأنباء، عمن سمتهم مصادر محلية في مدينة الرقة أمس، أن تنظيم داعش «نقل أطفالاً من الأسرى الأيزيديين لديه إلى معسكرات تدريب شرعية وعسكرية بريف الرقة الجنوبي».

19-02-2017
أجرت ميليشيا «هيئة تحرير الشام» التي تتزعمها «جبهة النصرة» عملية تبادل للأسرى مع ميليشيا «جند الأقصى»، خرج بموجبها 14 شخصاً من سجون الأخير، بينهم مدنيون، وسط أنباء عن توصل الطرفين إلى اتفاق يقضي بخروج «الأقصى» من ريفي حماة وإدلب إلى محافظة الرقة الخاضعة لسيطرة تنظيم داعش بسلاحها الخفيف.
19-02-2017

على حين يكشف مزيداً من الخلافات في داخل «هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي» المعارضة، اتهم ثلاثة أعضاء من مكتبها التنفيذي «الهيئة» بـ«محاباة الهيئة العليا للمفاوضات بسلوكها الإقصائي ودورها المعرقل في تشكيل وفد واحد للمعارضة» إلى محادثات جنيف المقبلة، و«عدم الالتزام بثوابت هيئة التنسيق وقراراتها».