أرشيف البلدان
أرشيف الأيام
الأجندة

24-01-2017

على حين كانت موسكو تستضيف المستبعدين عن محادثات أستنة سواء من «معارضة الداخل» أو «منصة القاهرة»، أكد مصدر معارض أن «الجميع في النهاية سيقاتلون تنظيم داعش الإرهابي، راهناً قتال «جبهة فتح الشام» (النصرة سابقا) بتطور العلاقات بين واشنطن وأنقرة وموقف الرئيس الأميركي الجديد دونالد ترامب.

24-01-2017

قررت «جبهة فتح الشام» (النصرة سابقاً) تهدئة التوتر مع الميليشيات المسلحة في محافظة إدلب، عبر التضحية بميليشيا «جند الأقصى».

24-01-2017
يجلس المعارض اليساري فاتح جاموس في منزله المتواضع، في انتظار مجريات محاكمته التي تجرى في دمشق بتهمة «إثارة النعرات الطائفية». «ثأرٌ» قديم متجددٌ يواجهه جاموس، كالكثير من المعارضين السياسيين الذين بإمكان السلطات تحريك قضايا ضدهم في أي وقت، دفعه إلى مقاطعة جلسة محاكمته، في محاولة لرفض الاعتقال مجدداً
23-01-2017

أكد الأمين القطري المساعد لحزب البعث العربي الإشتراكي هلال هلال أن “كل مسؤول أولاده خارج الوطن للتهرب من الخدمة الإلزامية أو الإحتياطية يجب أن يفصل فوراً و يعفى من مهامه”.

وقال هلال خلال مؤتمر بشعبة الخطوط الأمامية في القنيطرة، بحسب موقع “الوطن أون لاين”، أن “هناك من يجلس بالمؤتمرات ويقوم بالتنظير على الآخرين وابنه خارج القطر هارباً من الخدمة العسكرية”.

23-01-2017
ضجيج كبير يلوح في أروقة مؤتمر أستانة. لقاءات ثلاثية وثنائية سبقت انطلاق المحادثات اليوم، لكن رعاة الدعوة في موسكو وأنقرة وطهران استبقوا أي محاولة لإفشال مخرجات الحوار السوري ــ السوري المنتظر. الثلاثي «الضامن» يصيغ رؤيته للورقة الختامية، كلّ بالتنسيق مع حلفائه. ورقة عمادها تثبيت وقف إطلاق النار وآليات تنفيذه لتفرز نجاحاً نظرياً لمخرجات المؤتمر، لكن العبرة والنتيجة في ما سيلي المؤتمر: من سيقاتل «النصرة» بالتنسيق مع الجيش السوري؟ ومن سيقبل أو يفرض فصل «المعتدلين عن الإرهابيين»؟
23-01-2017

لم يعد أمام «جبهة فتح الشام» (النصرة سابقاً) المحشورة في الزاوية سوى خيارات قليلة. الجبهة تواجه حرباً متعددة الأوجه، واحدة قديمة يشنها الجيش العربي السوري وحلفاؤه الروس، والثانية تكثفت مؤخراً تتزعمها طائرات «التحالف الدولي» بقيادة واشنطن، والثالثة مستجدة أعلنها الأتراك وحلفاؤهم من الميليشيات المسلحة في ريف إدلب.

23-01-2017

تمكنت المقاومة الوطنية اللبنانية مساء أمس من القضاء على عدد من إرهابيي تنظيم جبهة النصرة إثر استهدافها بصاروخ موجه مقرا لهم في وادي الخيل في منطقة القلمون الغربي.