أرشيف البلدان
أرشيف الأيام
الأجندة

14-07-2018

“نحن الخاسرون في الحرب السورية، الأسد سيصل إلى الحدود، أقول بتواضع أنه انتصار على “إسرائيل” أيضاً، وليس فقطدرعا على المتمردين”.بهذه الكلمات تحدث معلق الشؤون العربية في القناة “الثانية” العبرية، “ايهود يعري” عما يجري جنوب سوريا، حاله كما حال أغلب الصحافة الإسرائ

14-07-2018

يشارك جنود الدبابات السوريون للمرة الأولى في مسابقة الألعاب العسكرية الدولية هذا العام.

وإجمالا تشارك فيها فرق 21 دولة منها سوريا والصين وفنزويلا والهند وفيتنام.ويُتوقع أن تستخدم جميع الفرق المشاركة باستثناء الفريق الصيني، دبابات “تي-72بي” الروسية.

14-07-2018

ارتقى مدنيان اثنان وأصيب 4 آخرون جراء انفجار عبوة ناسفة من مخلفات الإرهابيين بسيارة زراعية في قرية “دير ماكر” بريف دمشق الجنوبي الغربي المحاذي لريف القنيطرة الشرقي.

ووقع  الانفجار أثناء عودة عدد من المدنيين من العمل في الأراضي الزراعية على أحد الطرق الزراعية في محيط قرية دير ماكر، لافتةً الى أن الشهداء والجرحى هم عمال من أهالي قرية الكوم بريف القنيطرة.

14-07-2018

كشف موقع “روسيا اليوم” أن الحكومتين الروسية والسورية تخططان لتوقيع اتفاقية ثنائية حول دراسة القاصرين السوريين في مدارس وزارة الدفاع الروسية.

14-07-2018

تحدّثت مصادر متعدّدة عن احتمال قرب التوصل إلى اتفاقٍ بين وحدات الحماية الكردية والدولة السورية يقضي بعودة إشراف الدولة السورية على مراكز إنتاج الغاز والنفط وبيعه، مقابل تخصيص جزء من عائدات هذه العملية لتمويل موازنات الإنفاق التجاري والاستثماري في المنطقة الشرقية.

13-07-2018

تعرضت منطقة البوكمال بريف دير الزور، الليلة الماضية، لقصف جوي من جانب طائرات حربية تابعة للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.

واستهدف القصف الجوي الأمريكي، بلدتي الباغوز فوقاني والسوسة على الضفة الشرقية لنهر الفرات بريف البوكمال بمحافظة دير الزور، السورية وتسبب بوقوع مجزرة قتل فيها، أكثر من 30 مدنيا وجرح العشرات، أغلبيتهم من الأطفال والنساء، وتدمير العديد من البيوت.

13-07-2018

لم تكن طريق عودة العلم السوري إلى سماء مدينة درعا، «مهد الثورة»، بالسهلة. فقد امتدت لسبع سنوات من الحرب التي شملت كامل جغرافيا البلاد، بمعاركها ومآسيها، وخلّفت مئات ألوف الضحايا وملايين النازحين واللاجئين. المشهد في درعا، وعموم الجنوب، يمهّد لخواتيم جانب من هذه الحرب ولإغلاق الجرح الأول الذي انفتح هناك، خصوصاً أنه (أي المشهد) جاء من دون جولة قتال «أخيرة».