قوات الاحتلال الأمريكي تخرج 37 صهريجاً من النفط السوري إلى الأراضي العراقية

تواصل قوات الاحتلال الأمريكي تهريب النفط السوري إلى العراق حيث أخرجت مساء أمس رتلاً جديداً محملاً بالنفط السوري المسروق من الأراضي السورية إلى شمال العراق عبر معبر الوليد غير الشرعي.

وذكرت وكالة “سانا” السورية أن رتلاً مؤلفاً من 37 صهريجاً محملاً بالنفط السوري المسروق خرج مساء أمس عبر معبر الوليد الحدودي غير الشرعي متجهاً إلى الأراضي العراقية.

وأشارت الوكالة إلى أن عدد من سيارات الحراسة التابعة لميليشيا “قسد” المدعومة أمريكياً ومدرعات تابعة للاحتلال الأمريكي رافقت الرتل أثناء سيره وصولاً إلى معبر الوليد.

وفي 23 من الشهر الجاري أخرجت قوات الاحتلال الأمريكي رتلاً مؤلفاً  من 40 صهريج محملاً بالنفط السوري المسروق من مدينة رميلان متجهاً إلى الأراضي العراقية عبر معبر الوليد الحدودي غير الشرعي.

وفي الخامس عشر من الشهر الجاري أخرجت قوات الاحتلال الأمريكي قافلة من 58 آلية تضم صهاريج محملة بالنفط وشاحنات مغلقة ترافقها سيارات رباعية الدفع تابعة لميليشيا “قسد”.

وفي العاشر من الشهر الجاري أخرجت قوات الاحتلال الأمريكي قافلة من الصهاريج المحملة بالنفط المسروق من الأراضي السورية باتجاه الأراضي العراقية.

ويأتي ذلك في الوقت الذي ترتفع فيه حالة التوتر في مناطق شرق الفرات السوري بسبب انتهاكات قوات الاحتلال الأمريكي المتواصلة وسرقة النفط السوري.