الاحتلال التركي يُنشئ نقطة مراقبة جديدة في محيط جبل الزاوية المطل على طريق M4

أنشأت قوات الاحتلال التركي نقطة مراقبة جديدة في جبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي، ما يزيد عدد النقاط في تلك المنطقة على 14 نقطة.

ونقلت صحيفة “الوطن”عن مصادر أهلية أمس الاثنين، في جبل الزاوية أن الاحتلال التركي بعد استطلاعه للمنطقة في محيط بلدة كنصفرة منذ الأربعاء الماضي عبر رتل عسكري استقدمه من معبر كفرلوسين شمال المحافظة، بدأت جرافاته منذ صباح يوم الأحد، بأعمال تمهيد ورفع سواتر في التل المتاخم للبلدة بغية إنشاء نقطة مراقبة جديدة ذات موقع استراتيجي يشرف على ريف إدلب الجنوبي وعلى سهل الغاب الشمالي الغربي وعلى بعد نحو 12 كيلو متراً من نقاط ارتكاز الجيش السوري جنوب المحافظة.

وبهذه النقطة يصل تعداد نقاط مراقبة الاحتلال التركي في جبل الزاوية إلى 14 نقطة، ما يعني أن بات يفرض طوقاً عسكرياً في محيط جبل الزاوية المطل على طريق M4.

وحول هذه التحركات التركية في ريف إدلب من سحب نقاط مراقبتها وتثبيت أخرى في محيط جبل الزاوية، قال سابقاً الخبير السوري بشؤون الجماعات المسلحة، عمر رحمون، خلال لقاء مع وكالة “سبوتنيك” الروسية: “من يعرف تركيا وطريقة تفكيرها، وما فعلته هي والجماعات المسلحة في الشمال السوري، يوقن أنها تسحب هذه النقاط، ليس التزاماً بالاتفاقيات التي وقعت عليها في موسكو وآستانا وسوتشي” مضيفاً أن “كل هذه التحركات تؤكد أن تركيا لم تسحب هذه النقاط التزاماً بالاتفاقات، بل بهدف تفريغ الساحة وإفساح المجال لمعركة جديدة تتحضر لها في مرحلة ما بعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ووصول الرئيس الجديد جو بايدن الذي سيقدم الدعم لـ “جبهة النصرة” الإرهابية وباقي المجموعات المسلحة المتحالفة معها عن طريق تركيا”.