استنفار في مصر بعد عقد "زواج التجربة"

أصدرت دار الإفتاء المصرية أمس، تنويهاً مهماً بشأن ما سمي إعلامياً بـ"زواج التجربة".وقالت دار الإفتاء المصرية : "اطلعنا على الأسئلة المتكاثرة الواردة إلينا حول ما يُسَمَّى إعلامياً بمبادرة زواج التجربة، التي تعنى بزيادة الشروط والضوابط الخاصة في عقد الزواج، وإثباتها في عقد مدني منفصل عن وثيقة الزواج، والهدف من ذلك: إلزام الزوجين بعدم الانفصال في مدة أقصاها من 3 إلى خمس سنوات، يكون الزوجان بعدها في حِلٍّ من أمرهما، إما باستمرار الزواج، أو الانفصال حال استحالة العشرة بينهما".

وتابعت دار الإفتاء: "إنّ هذه المبادرة بكافة تفاصيلها قَيْد الدراسة والبحث عبر عدةِ لجان منبثقة عن الدار، وذلك لدراسة هذه المبادرة بكافة جوانبها الشرعية والقانونية والاجتماعية، للوقوف على الرأي الصحيح الشرعي لها، وسوف نعلن ما توصلنا إليه فور انتهاء هذه اللجان من الدراسة والبحث".


وكانت وسائل إعلام مصرية نشرت الأحد، تقارير عما وصف بأنه أول عقد "زواج تجربة" في مصر، مما أثار جدلاً واسعاً بشأن الأمر.