الموت في مخيم الهول تحت أنظار "قسد"

توفي 4 أشخاص على الأقل وأصيب آخرون بحروق بالغة، جراء حريق اندلع في مخيم الهول بريف الحسكة في شمال شرق سوريا.

وقالت مصادر محلية إنّ  عدداً من خيم القسم الرابع ضمن الهول تعرض للاحتراق دون أن تتضح أسباب الحريق، وفيما إذا كان مدبراً أم عفوياً.

بينما ذكر المرصد السوري المعارض أن الحريق انطلق من إحدى الخيم أثناء عرس لأحد موظفي المخيم، وامتد إلى خيم أخرى.

وأفادت صفحات إخبارية بأنّ عدد القتلى أكثر من ثلاثة، وأن بينهم طفلا في عمر 4 أشهر، وأن عدد الذين تعرضوا لحروق يزيد عن 35 شخصا، بينهم من تعرض لحروق بليغة، وقالت بعض تلك الصفحات إن سبب الحريق انفجار مدفأة غاز.

وسبق أن ذكرت وسائل إعلام أن ما لا يقل عن 20 شخصاً بينهم نساء قتلوا في ظروف غامضة في المخيم، وقالت إن أفراداً من تنظيم "داعش" في المخيم ينفذون محاكمات ضد من يشتبهون في معارضته للتنظيم.

يذكر أن المخيم الذي يقع على مشارف مدينة الهول شرق الحسكة، يؤوي الآلاف من عوائل مقاتلي "داعش" من النساء والأطفال بشكل رئيسي، ويتوزعون بين نازحين سوريين وعراقيين، إضافة إلى آلاف من عائلات المقاتلين الأجانب المتحدرين من أكثر من خمسين دولة، ويخضع المخيم لسيطرة ميليشيا "قسد" في ظل اتهامات لها بالتسيب في فرض حراسة مشددة عليه، ما أدى خلال الأشهر الماضية إلى حوادث أمنية وفوضى داخل المخيم.