مسيرة حاشدة في حلب دعماً للشعب الفلسطيني

خرج الآلاف من قاطني مخيم النيرب بريف حلب الشرقي، في مسيرة حاشدة تعبّر عن غضبهم من الإجرام والانتهاكات الإسرائيلية بحق أبناء الشعب الفلسطيني، ودعماً ونصرةً للفلسطينيين والمسجد الأقصى في مواجهة قوات الاحتلال.

وشهدت المسيرة مشاركة أعداد غفيرة من السوريين والفلسطينيين القاطنين في مخيم النيرب، حيث ردد المشاركون عبارات وهتافات أكدوا من خلالهم دعمهم للشعب الفلسطيني في مواجهاته مع قوات الاحتلال الإٍسرائيلي، إضافة إلى عبارات غاضبة حيال الإجرام الإسرائيلي بحق أبناء فلسطين.

وطالب المشاركون المجتمع الدولي، بالتدخل في أسرع وقت ووقف الانتهاكات الإسرائيلية ووضع حد لها، معبرين عن استنكارهم للصمت الدولي المعيب حيال الدماء الفلسطينية التي تسفك على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي.

كما أكد المشاركون في المسيرة، التي شهدت مشاركة عدد من قيادات الفصائل الفلسطينية، على أن فلسطين كانت وستبقى بوصلة السوريين والفلسطينيين على حد سواء، وبأن المسجد الأقصى سيبقى عصياً على إجرام الإسرائيليين، بفضل قوة وعزيمة الشبان الفلسطينيين.

وكان مخيم النيرب الذي يعتبر أكبر تجمع للفلسطينيين بحلب، شهد يوم أمس الأول، مسيرة مشابهة، خرجت بشكل عفوي وطافت في مختلف أرجاء المخيم، دعماً ونصرة للشعب الفلسطيني.

 

 


زاهر طحان – أثر