«أمريكا» تفقد السيطرة على صاروخ فضائي جديد

كشفت شركة روكيت تاب الأمريكية المتخصصة في مجال العلوم الفضائية أمس السبت، عن فقدانها السيطرة على أحد الصواريخ الإلكترونية وخروجه عن مداره، وذلك بعد فشل عملية إطلاقه من منشأتها في نيوزيلندا.

وفي بيان للشركة، شرحت فيه تفاصيل المشكلة التي أصابت الصاروخ، قالت إن «بعد الإقلاع الناجح، والحرق في المرحلة الأولى، والفصل المرحلي، واجه Rocket Lab حالة شاذة خلال مهمته الإلكترونية العشرين».

وأضافت حدثت المشكلة بعد اشتعال المرحلة الثانية أثناء الرحلة في 15 الشهري الحالي، مما أدى إلى فقدان المهمة».

وتابعت الشركة أن «المرحلة الأولى من Electron أكملت بأمان إطلاقاً ناجحاً تحت المظلة ويعمل فريق الاسترداد في Rocket Lab على استعادة المرحلة من المحيط كما هو مخطط لها».

وأشارت إلى أن فريق روكيت بات يعمل بشكل وثيق مع إدارة الطيران الفيدرالية (FAA) للتحقيق في الشذوذ وتحديد السبب الجذري لتصحيح المشكلة للمهام المستقبلية.

وأثار إعلان الشركة الأمريكية مخاوف رواد مواقع التواصل الاجتماعي، خاصةً وأنه لم يمضي على سقوط الصاروخ الصيني الذي أرعب العالم سوى عدة أيام.

وكانت الصين قد فقدت مطلع الشهر الجاري، السيطرة على صاروخ أطلقته نحو الفضاء وأرعبت العالم الذي ترقب مساره بحذر لمدة أيام، حتى سقط أخيراً في المحيط الهندي بعد تفكك حطامه فوق بحر العرب.