توضيح من المركزي السوري حول الحوالات الشخصية

أكد مصرف سوريا المركزي استمراره في ضبط سعر صرف العملة الوطنية وضبط حركة الحوالات والتصريف لضمان مرور موجة المضاربات على سعر الليرة، بحسب ما نقلته وسائل إعلام.

وبين المركزي السوري أنه تمكن، بالتعاون مع الوزارات المختلفة من الوصول إلى استقرار سعر الصرف مما انعكس في منع الارتفاعات الحادة، التي كانت تحدث على أسعار السلع والخدمات وساعد في تخفيض نسبي في أسعار بعضها الآخر مثل اللحوم والسكر.

كما أكد أن القيود الحالية على الحوالات الشخصية مؤقتة، أما بالنسبة للعمليات الضرورية للمواطنين والمغتربين فلم تتأثر، وأوضح أن أي تاجر يقبض حوالته بالعملة، التي قام بتحويلها وليس بالليرات السورية، وأي مغترب أو سائح يأتي لسوريا من حقه تصريف 2000 دولار شهريا.

وأضاف المصرف أنه لا حدود للحوالات الخاصة لشراء موجودات منقولة أو غير منقولة، كما أنه بمقدور السوري أن يقبض بالقطع قيمة البدل النقدي للخدمة الإلزامية المحول بحوالة من الخارج، وأي عملية جراحية أو معالجات أو تحاليل أو أشعة تتجاوز قيمتها الـ500 دولار، وذلك ضمن الضوابط التي يتعامل بها المصرف.

وأضاف المصرف أنه خلال جولات على المؤسسات المالية المتخصصة بالتصريف تم ضبط العديد من الحالات، التي تثبت وجود معاملات تفضيلية غير مقبولة لصالح بعض المتعاملين على حساب الباقي.

المصدر: "الوطن"

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.