بيان القيادة العامة للجيش حول تطهير دوما وسائر الغوطة الشرقية

▪بالتزامن مع تصدي منظومات دفاعنا الجوي للعدوان الثلاثي الذي شنته الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا على العديد من الأهداف في سورية وحدات من قواتنا المسلحة والقوات الرديفة والحليفة تنجز تطهير كامل بلدات الغوطةالشرقية بريف دمشق من الإرهاب

▪ إخراج جميع الإرهابيين من مدينة دوما آخر معاقلهم في الغوطة الشرقية ووحدات الهندسة تبدأ بإزالة الألغام والمفخخات التي زرعها الإرهابيون في المدينة بغية تمكين بقية الوحدات من تأمين المناطق المحررة وتجهيزها لعودة المدنيين إلى منازلهم

▪ وقد باشرت وحدات الهندسة بتفتيش الساحات والشوارع والممرات لإزالة الألغام والمفخخات التي زرعها الإرهابيون في المدينة، بغية تمكين بقية الوحدات من تأمين المناطق المحررة وتجهيزها لعودة المدنيين إلى منازلهم آمنين.
وقد تم حتى الآن ضبط العديد من مصانع الأسلحة والذخيرة ومستودعات الأسلحة، كما تم الكشف عن العديد من مستودعات الأغذية التي كان يحتكرها الإرهابيون ويقومون بتجويع الأهالي وابتزازهم بلقمة عيشهم، كما تم العثور على مستشفيات ومستودعات للأدوية إضافةً إلى عدد كبير من الأنفاق.

▪يأتي هذا الانتصار الكبير في اقتلاع الإرهاب وتحرير دوما منه كنتيجة طبيعية لالتفاف الشعب حول الجيش العربي السوري وهذا ما ظهر جانب جلي منه حينما خرج أهالي مختلف مناطق وقرى الغوطة الشرقية إلى الشوارع مطالبين الجيش العربي السوري بتحريرهم من الإرهاب واستعادة الأمن والأمان.

▪إن القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة إذ تثبت ـ كما دائماً بالأفعال لا بالأقوال ـ أنها الحريصة على حياة المواطنين وأمنهم وحمايتهم، تعيد تأكيد ما أعلنته بعد تصديها للعدوان الثلاثي فجر اليوم بأنها لن تتوقف عن محاربة الإرهاب واجتثاثه أينما حل على تراب سورية مهما حمته ورعته بعض الدول الداعمة له، وصولاً لإعادة الأمن والاستقرار إلى جميع أراضي الجمهورية العربية السورية.


دمشق 14 نيسان 2018م

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.